التخطي إلى المحتوى
بالصور.. تعرف على “لواء الصعاليك” أهم ألوية المقاومة في تعز

 

بوابة حضرموت / متابعة

 22-11-15-957356972

 

لم يعد لقب الصعاليك يقف عائقاً أمام رفض الظلم سوى في الجاهلية أو في الوقت المعاصر خاصة مع أطلق مجموعة من شباب المقاومة الشعبية في تعز تسمية “لواء الصعاليك” على أنفسهم. 

 

 

اللواء الذي خاض معارك في عدة جبهات في مدينة تعز ولازال منتسبي هذا اللواء الذي يعد الأشرس بحسب مصادر في المقاومة.

 

 

وتداول نشطاء صوراً لعدد من الأليات التابعة لـ “لواء الصعاليك” في تعز.

 

 

وأعادت تسمية “لواء الصعاليك” للإذهان سيرة الصعاليك المعروفة في حقبة ما قبل الأسلام، والذي انتهجه عدد من الفرسان والمقاتلين العرب الذين عرفوا بأخذهم من الأغنياء وأعطائهم للفقراء. 

 

 

وكانوا لا يعترفون بسلطة القبيلة وواجباتها، فطردوا من قبائلهم، ومعظم أفراد هذه الجماعة، من الشعراء المجيدين وقصائدهم تعدّ من عيون الشعر العربي.

 

 

ومن أكثر الشعراء الصعاليك الذين اشتهروا أبو خراش الهذلي، واسمه خويلد بن مرة  وهو أشهر صعاليك هذيل شاعرٌ فحلٌ مخضرم أدرك الإسلام فأسلم وحسن إسلامه. قضى طرفاً كبيرا من حياته قبل الإسلام ثائراً بدم إخوته بني لُبنى. توفي في خلافة عمر من لدغة حية.

 

 

ومن أشهر الشعراء الصعاليك ثابت بن جابر الذي عرف بإسم “تأبط شراً” وكان من أهالي تهامة وكانت معظم إغاراته على بني صاهلة من قبيلة هذيل وبني نفاثة من قبيلة كنانة.

 

 

ومن أشهر قصائده 
يا عيد يالك من هم وإيراق                 ومر طيف على الأهوال طراق
يمشي على الأين والحيات محتفيا        نفسي فداؤك من سار على ساق
إني اذا خلة ضنت بنائلها                   وأمسكت بضعيف الوصل أحذاق
نجوت منها نجائي من بجيلة،إذ             ألقيت،ليلة خبت الرهط أوراقي
ليلة صاحوا وأغروا بي سراعهم             بالعيكتين لدى معدى ابن براق
كأنما حثحثوا حصا قوادمه                    أو أم خشف،بذي شث وطباق
لا شيء أسرع مني،ليس ذا عذر               وذا جناح،بجنب الريد خفاق

  

 

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *