التخطي إلى المحتوى
شاهد فيديو أثناء فرار محمد الحوثي من حجارة طلاب مدرسة الكويت في أقوى صفعة تتلقاها جماعة الحوثي

بوابة حضرموت / متابعات

saada-8598

أقدم رئيس ما يسمى باللجنة الثورية العليا، محمد علي الحوثي المشهور بصفة “الوزوزي” ، أمس السبت، على اقتحام مدرسة الكويت الثانوية بالعاصمة صنعاء في إطار سعي مليشيات الحوثي الإمامية إلى حوثنة التعليم.

وحضر محمد الحوثي بصحبة طاقم قناة المسيرة الحوثية، لتصويره وهو يلقي خطابا كالزعماء، بالإضافة إلى تصوير حشود الطلاب وهم يرددون الصرخة، لإقناع إيران بأن الجماعة لا تزال تحظى بالشعبية، ولبث تلك الكلمة والشعارات عبر الإذاعات المحلية التي تستخدمها جماعة الحوثي لتزييف وعي الناس، إلا أن ذلك كله لم يحدث واستقبل الطلاب محمد علي بالرشق بالحجارة والأحذية.
مصادر محلية أوضحت انه تم حشد الطلاب الى ساحة المدرسة مع المعلمين وصعد الضيوف الى منصة العلم والقى محمد علي الحوثي (الوزوزي) كلمة حث الطلاب فيها على مواجهة ما يسمونه بالعدوان ، وأثناء إلقاء كلمة رئيس اللجنة الثورية هتف أحد مرافقي الحوثي مؤدياً الصرخة الحوثية إلا أن جميع الطلاب رددوا بصوت واحد” بالروح بالدم نفديك يا يمن “في موقف ابهت الجميع ثم بدأت الحجارة من الساحه تنهال على الضيوف من قبل الطلاب وفر رئيس اللجتة الثورية برفقة الضيوف الزائرين وتم ملاحقة الوفد إلى خارج المدرسة رمياً بالحجارة .

وخيب الطلاب ظنون محمد علي الحوثي، وبدلا من ترديد شعار الصرخة، ردد الطلاب بصوت عالٍ هز المدرسة، والحوثي، ومسلحيه، رددوا الشعار الخالد ” بالروح بالدم نفديك يا يمن” بالتزامن مع رشقه ومسلحيه بالحجارة، الأمر الذي تسبب في انتكاسة للحوثي واستدعى مغادرته للمدرسة سريعا.

مصادر طلابية، أفادت بأن الطلاب قاموا بطرد محمد علي الحوثي، حيث قامت حراسته بإخراجه سريعا حتى لا تصل إليه جموع الطلاب الغاضبة.

المشهد ذاته، تكرر في مدرسة أخرى للبنات في العاصمة صنعاء، حيث اقتحمها محمد علي الحوثي، وقام بإجبار الطالبات على ترديد الشعار، قبل أن يبعث مسلحوه الرعب في أوساط الفتيات.

1448214838_YL

ورصد “صعدة أونلاين” بعض التعليقات لمثقفين وإعلاميين وناشطين حول الحادثة والتي حيّت في أغلبها الموقف البطولي لطلاب مدرسة الكويت.
الأستاذ خالد الرويشان وزير الثقافة الأسبق علق على الحادثة بالقول ” شباب اليمن ..يرفض الحوثيين! هي دقيقة. . لكنها تاريخٌ. .ومستقبلٌ! ..ثانوية الكويت تغضب في وجه رئيس الحوثيين ..وترشقه .. وتنشد النشيد الوطني”.
المفكر السياسي وأحد أبناء صعدة غائب حواس تطرق للحادثة بمنشور مقتضب حيث قال “صدق القائل : مَنْ يقول أنّ صنعاء مواليةٌ للحوثيين بحجّة سيطرتهم عليها كـ مَن يقول أنّ الفلسطينيين مُوالون لإسرائيل لنفس الحجّة “.
أما الإعلامي سياف الغرباني فقد وصف الحادثة بالقصة القصيرة “قصة قصيرة: ذهب لتلقينهم «الصرخة» فأسمعوه «النشيد الوطني»”.
الصحفي أحمد فوزي رأى أن الحادثة تأتي في سياق البحث عن دولة تضمن حقوقهم كبشر حيث قال : ” تصرف طلاب ‫#‏مدرسة_الكويت‬ هو برهان حقيقي وواقعي أن المواطنين يبحثون عن ( دولة ) تضمن حقوقهم كبشر.
وأردف قائلاً “يراها البعض معركة إعلامية ويراها آخرون رفض للمليشيا والحقيقة أنها بحث عن “دولة” بلسان أجيال ولدت على واقع مرير”.
وأضاف “والكلمة هنا للجميع مؤيد ومعارض لما حدث في الفيديو كلنا ومن داخل ذواتنا نبحث عن ذات الدولة التي ردد فيها طلاب مدرسة الكويت للنشيد الوطني”.
واختتم منشوره بالقول “أما من يرى الطلاب والشعب اليمني بأكمله وقود للحرب فهؤلاء هم من يريدون أن تستمر الحرب”.
أما الناشط الشبابي عادل الشرجبي فقد استغل الحادثة ليوجه من خلالها رسالة إلى من أسماهم مشائخ حاشد وبكل حيث قال “ادعو مشائخ حاشد و بكيل الذين وقعوا على وثيقه الشرف القبلي سرعه الالتحاق بمدرسه الكويت في العاصمة لتعلم معاني الشرف الوطني.

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *