التخطي إلى المحتوى
تقدم المقاومة في الضالع ومعارك مستمرة لتحرير دمت من الحوثي “التفاصيل”

بوابة حضرموت / متابعات

المقاومة-الشعبية-في-دمت-618x300

نجحت المقاومة الشعبية مسنودة بقوات الجيش الوطني ورجال من المقاومة الجنوبية في فرض طوق حول مديرية دمت، آخر معاقل الميليشيات المسلحة شمال محافظة الضالع جنوبي البلاد.
كما تمكن طيران التحالف والجيش الوطني أمس الأحد، من تدمير دبابة وراجمة صواريخ كاتيوشا في قرية العرفاف جنوب مدينة دمت، 60 كلم شمال مركز محافظة الضالع.

وحققت المقاومة الشعبية والجيش الوطني تقدما جديدا، في جبهة مريس دمت بمديرية قعطبة، بمحافظة الضالع جنوب البلاد، إذ سيطرت، على مواقع جديدة تابعة إداريا لمديرية دمت جنوبا، وذلك عقب تمكنها من تحرير مواقع يعيس والقهرة وجبل صولان الواقعة في تخوم مديرية دمت.

وأكد القيادي في المقاومة أبو علي الورة لـ«الشرق الأوسط» أن المقاومة هاجمت تجمعات ما تبقى من الميليشيات في منطقة يعيس وحققت تقدما، ويجري محاصرة قناص تمركز في أحد منازل المواطنين، لافتا إلى أن رجال المقاومة يحاصرون المكان ويقومون بتمشيط المنطقة التي سيطروا عليها خلال اليومين الماضيين.

وأشار القيادي إلى أن المقاومة حررت منطقة يعيس آخر مناطق منطقة مريس، ومن ثم جبل الذاري وجبل معصر الواقعين ضمن منطقة العود وسط مريس ودمت، فضلا عن سيطرة المقاومة على رأس عقبة يعيس، بعد معارك عنيفة اندلعت ظهر السبت، لافتا إلى أن أصوات المدفعية الثقيلة ما زالت تسمع في أرجاء المنطقة المستعرة فيها المعارك منذ مطلع نوفمبر (تشرين الثاني) الجاري.

وكشفت مصادر في المقاومة الجنوبية لـ«الشرق الأوسط» بمشاركة رجالها في معارك الأيام الفائتة في جبهة مريس دمت، مؤكدة قيام رجالها بعملية نوعية صباح أمس الأحد، ونجحوا في إحراق طقم عسكري وأفراده وذلك بعبوة ناسفة، مشيرة إلى أن الطقم المستهدف كان ضمن موكب أحد القيادات الحوثية الذي استقل طاقما آخر.

وقالت مصادر عسكرية لـ«الشرق الأوسط» إن قوات المقاومة الشعبية والجيش الوطني خاضت معارك عنيفة منذ منتصف ليلة الجمعة وتمكنت خلالها من قتل نحو عشرة مسلحين حوثيين وكذا تدميرها لطقمين واستيلاؤها على أسلحة بينها رشاش دوشكا وسلاح قناص إلى جانب اغتنامها دبابة.

وأضافت أن رجال المقاومة في جبل ناصة جنوب مدينة دمت، تقدموا ناحية جبل كنة وسيطروا على مواقع القفل والذاري وبوابة جبل مضرح بعد مواجهات عنيفة دارت بين الطرفين المتحاربين.

وواصلت ميليشيات الحوثي المتمركزة في مواقع بالعرفاف ودمت وكنة قصف قرى في منطقة مريس وقرية المعصر بالعود عشوائيا بالدبابات والمدفعية وألحقت القذائف التي سقطت أضرارا بالغة في منازل المواطنين ومزارعهم، كما دمرت مضخة زراعية في منطقة القهرة ومشروع مياه تابع لأحد الأهالي، فضلا عن تسببها في نزوح لسكان قرية المعصر بمنطقة العود.

وأكدت مصادر محلية في مدينة دمت، 60 كم شمال مدينة الضالع جنوب البلاد لـ«الشرق الأوسط» حدوث انهيارات متتالية وفرار عدد من القيادات الموالية للحوثي وصالح.

وكشفت عن أن هذه القيادات بدأت بمغادرة المدينة بدءا من يوم الجمعة، مشيرة بمشاهدتها لشاحنات تابعة للميليشيات وهي تقوم بحمل أثاث ومقتنيات بعض قيادات موالية للحوثي والرئيس المخلوع في المدينة، لافتة إلى توجه هذه الشاحنات شمالا ناحية العاصمة صنعاء.

وأضافت أن فرار هؤلاء جاء عقب إحراز المقاومة الشعبية المسنودة بسلاح الجيش الوطني تقدما في منطقة مريس ومن ثم زحفها صوب مدينة دمت مركز المديرية والتي باتت جبالها الجنوبية تحت سيطرة المقاومة والجيش.

وأشارت إلى أن الميليشيات الانقلابية تلقت خلال المعارك الماضية ضربات متتالية موجعة كبدتها خسائر طائلة في الأسلحة والأرواح، منوهة بأن عمليات المقاومة النوعية أصابت ميليشيات الحوثي وصالح بحالة من الهلع والارتباك وتطور الأمر إلى خلافات حادة واتهامات متبادلة أثرت بدورها على وضعية الميليشيات المسلحة في جبهة دمت مريس.

وأفادت مصادر في المقاومة الشعبية لـ«الشرق الأوسط» بتمكن المقاومة من صد محاولات لتسلل الحوثيين إلى مواقع تسيطر عليها المقاومة في جبلي كنة وناصة، مشيرة إلى أن رجال المقاومة يقومون بتمشيط المنطقة من بقايا قناصة الحوثيين التي فرت إلى بعض المنازل القريبة، مؤكدة استيلاء المقاومة على أسلحة ومعدات عسكرية، وكذا تدميرها لدبابة في مواجهات أمس وأول من أمس.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *