التخطي إلى المحتوى
افتتاحية صحيفة الخليج اليوم تفتح النار على حزب الإصلاح وتتهمه بالتورط في علاقات مشبوهة !

تنزيل ‫(3)‬

بوابة حضرموت / افتتاحية صحيفة الخليج الإ

 

عندما انطلقت «عاصفة الحزم» لتحرير اليمن ممن اغتصبوا الشرعية لتحويله إلى ورقة في اللعبة الإقليمية ورأس حربة لتوسيع مناطق النفوذ الإيرانية في منطقة الخليج العربي يوم 26 مارس/ آذار الماضي، كان مأمولاً أن تضع كل القوى والأحزاب اليمنية رؤاها السياسية وحساباتها الخاصة جانباً وتنخرط مع قوات التحالف العربي في معركة تحرير اليمن من جماعة الحوثي وقوات علي عبد الله صالح باعتبار أن المعركة معركتها في الأساس.

 
معظم القوى في الشمال والجنوب استشعرت الخطر الداهم وانخرطت إلى جانب القوات العربية في معركة تحرير اليمن من ربقة الميليشيات المتمردة وحققت إنجازات معتبرة، وحررت مدينة عدن وباب المندب ومناطق استراتيجية أخرى، إضافة إلى مساحات واسعة من الجنوب، ومناطق في الشمال مثل مدينة مأرب، بعد تضحيات جسيمة قدمت فيها القوات العربية والقوات المؤيدة للشرعية العشرات من الشهداء ومئات الجرحى.

 
كان الهدف هو تحرير اليمن ، كل اليمن وإنقاذه من براثن الحوثيين وقوات صالح، واستعادته إلى حضن أمته العربية والى إخوته في منطقة الخليج العربي. وذلك يقتضي استكمال عملية التحرير واستعادة مناطق واسعة في الشمال ما زالت تخضع لسيطرة المتمردين، الأمر الذي يستدعي مزيداً من حشد القوات والقوى اليمنية، على اعتبار أن المعركة تفرض مشاركة الجميع، ومن بينها حزب الإصلاح، وهو الفرع اليمني لجماعة «الإخوان المسلمين».

 
لكن هذه الجماعة وكما هي عادتها، وكما يؤكد تاريخها تمارس الانتهازية في سلوكها وفي علاقاتها مع الآخرين، وتتحين الفرص لتحقيق أطماعها وأهدافها السياسية بأي ثمن حتى ولو اقتضي الأمر الغدر بمن وثقوا بها وصدقوها.. وعندما تواجه الصد أو الفشل تلجأ إلى التآمر والعنف والإرهاب.. هذا هو تاريخها القريب والبعيد الذي يشهد عليها في كل ديار العرب التي توجد فيها.

 
في معارك اليمن الحالية مارسوا الشيء ونقيضه. وعدوا بالمشاركة في حرب التحرير وأخلوا بالوعد. ودخلوا إلى الميدان وخرجوا منه. وكانت لهم علاقات مشبوهة بالجماعات الإرهابية التي وضعت يدها على بعض المناطق في محافظة حضرموت، وأرادوا فرض شروطهم في المعارك وخطوط سيرها، بل أرادوا أن يحصلوا على الثمن مسبقاً قبل إنجاز النصر الكامل.

 
هذه المواقف «الإخوانية» كشفت حقيقتهم ونواياهم وخططهم، وأن ما يعنيهم هو الوصول إلى السلطة بأي ثمن، الأمر الذي أعاق عملية التحرير واستكمال العمليات العسكرية كما هو مخطط لها ووفق الإطار الزمني المحدد. وهذا الدور «الإخواني – الإصلاحي» المفضوح النوايا والأهداف يقدم لنا درساً جديداً في عدم الوثوق بهم أو الركون إلى وعودهم، بل والحذر منهم لأنهم يقومون بدور الطابور السادس في ساحة المعركة.

 
مهما يكن، فإن معركة تحرير اليمن لن تتوقف إلى أن تبلغ منتهاها بالنصر المؤزر واجتثات التمرد.. أما «إخوان اليمن» فمصيرهم بيد الشعب اليمني الذي خذلوه مجدداً.

التعليقات

  1. لماذا كل هذا الهجوم على الاصلاح . الاصلاح اثبت وطنيته والا لماذا تم اعتقال قياداته .وهاهو في كل شبر من ارض المعارك يقدم خيرة شبابه ويرفض دائما التسابق المقيت على الكرسي ويرفض حتى التداول في هذا الموضوع لان البلد اصبح اكبر من كل الاحزاب .كفاكم قدحا في الاصلاح فانتم تعلمون قبل غيركم بتضحياته .خذوا المناصب والمكاسب وخلوا لي الوطن

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *