التخطي إلى المحتوى
أول تصريح عسكري للواء الأحمر منذ مغادرته العاصمة صنعاء

بوابة حضرموت

02-07-12-598324401

 

قال القائد العسكري اليمني ومستشار الرئاسة لشؤون الدفاع والأمن اللواء الركن علي محسن الأحمر إن حل مشكلة اليمن ستساهم بشكل كبير في حل معظم مشاكل المنطقة.  

 

 

وأكد في حديث له، على هامش لقاء جمعه في أحد المنتديات بالسعودية، ونقلته جريدة “الحياة”، بأن «التحالف العربي ماضٍ في دعم الشرعية لتحرير المدن اليمنية واحدة تلو الأخرى، والمد الصفوي في المنطقة ستجهضه عاصفة الحزم».  

 

 

وأضاف: «التحالف العربي أعاد الأمل ليس إلى اليمن وحده، ولكن إلى الأمة كلها، وبمثل هذه المواقف تتجلى الأخوة الصادقة».   واعتبر الأحمر بأن «اليمن بوابة لحل فتن عدة، فبإصلاحه تصلح أمور كثيرة. والنصر قريب».  

 

 

وأشار بالقول إلى ما أسماها بـ«الشطحات القومية» في الستينات والسبعينات وكيف تم التغلب عليها بقيادة الملك فيصل، وقال إن مصير «المد الصفوي» في اليمن والمنطقة كذلك سيُهزم بنفس الطريقة بقيادة الملك سلمان، حسب قوله.

 

 

وغادر اللواء الأحمر، وهو أحد أبرز القادة العسكريين اليمنيين، العاصمة صنعاء إلى المملكة العربية السعودية في الـ21 من سبتمبر العام الماضي، إبان اجتياح ميليشيات الحوثي وصالح للعاصمة اليمنية صنعاء. 

التعليقات

  1. الى هذاالموقع هل نشرتو تصريح محافظ الضالع عن اسباب التطورات الخطيره التي حصلت في الفتره الاخيره لسير المعارك مابين
    المقاومه الوطنيه الجنوبيه ومايسمى بجيش الشرعيه من انتاج الدحباشيه ومايشيات وقوات حلف عفشحوثي ووجه الاتهامات الى الى ما يسمى برئيس الاركان لجيش
    الشرعيه ظاهريا المقدشي بينماهو من اقرب العسكريين الى هذاالمجرم العجوز علي كاتيوشا ياهؤلاء والله ان هؤلاءهم ظاهريا مختلفين
    وانهم مع الشرعيه التي هي من انتاج الدحابشه بينما هم في الخفاءمتفقين وابويمن مشهورين بالغدروالخيانه والمكر اللهم اجعل كيدهم بنحرهم وباسهم بينهم واضربهم ببعض واخرجنا من بينهم
    سالمين غانمين ولاامل لنا ولالاجيالنا في العيش بكرامه وتطوروامان وازدهارالابفك الارتباط من الوحده اليمنيه الميته والمتعفنه واستعادة
    كافة حقوقنا من المحتلين اليمنيين الحريه قريباباذن الله للجنوب العربي الاتحادي الفيدرالي بهويته الجنوبيه والخزي والعارلعملاءالاحتلال
    اليمني المتخلف الهمجي

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *