التخطي إلى المحتوى
حملة إعلامية خبيثة يقودها صالح بواسطة “خلايا سياسية نائمة”

بوابة حضرموت / متابعات

1449123478

 

نقلت صحيفة “الشرق الأوسط” عن مصادر يمنية قولها إن ما وصفته بحملة إعلامية واسعة”استهدفت دقّ إسفين في القيادة اليمنية، وتحديداً بين الرئيس عبد ربه منصور هادي ونائبه رئيس الوزراء خالد محفوظ بحاح”، على خلفية التعديلات الأخيرة التي أجراها هادي على الحكومة.

 

 

وقالت المصادر للصحيفة إن “المطابخ الإعلامية التابعة للمخلوع علي عبد الله صالح، احتفت بشكل كبير، بالتسريبات التي تحدثت عن رفض بحاح التعديلات الحكومية التي تضمنها القرار الرئاسي، وصورت بعض الأوساط الوضع بأنه على وشك الانهيار، سياسياً وعسكرياً ونهاية الطريق بالنسبة للقيادة الشرعية”.

 

 

ونقلت الصحيفة عن تلك المصادر قولها إن “تلك الأطراف استغلت وجود قيادات أعلنت ولاءها للشرعية، وكانت ترتبط بالمخلوع صالح بطريقة أو بأخرى، في محاولة تأجيج التباينات الطبيعية في وجهات النظر وتحويلها إلى خلافات كبيرة وصلت إلى طريق مسدود. وطالبت هذه المصادر بعض الأسماء التي جرى استخدامها بمواقف أكثر شفافية لتدعيم موقف الرئيس هادي وحكومته، خاصة بعد أن باتت في واجهة الأحداث”.

 

 

وأوردت الصحيفة تصريحات لعلي شايف الحريري، المتحدث باسم المقاومة الجنوبية، أكد فيها أن “المرجفين فشلوا في الإيقاع بين الرجلين (هادي وبحاح) إلى الآن، ونتمنى من الرئيس ونائبه عدم إعطاء فرصة يستفيد منها العدو. والمعركة مع ميليشيات الحوثي والمخلوع لم تنتهِ بعد”.

 

 

وقال الحريري إن “المتمردين الحوثيين يبحثون عن أي مخرج سياسي، لكنهم في الوقت ذاته يستهدفون الشرعية وقيادتها، كما يستهدفون البلاد بشكل عام”. ودعا الحريري الحكومة الشرعية إلى “تفويت الفرصة أمام كل من يحاول استهداف رأس هرمها السياسي، وهو رمزية الرئاسة ورئاسة الوزراء”، مؤكداً أن «الخلايا النائمة لا توجد في المدن والميدان فقط، وإنما هناك خلايا سياسية نائمة، أيضاً، تسللت إلى بعض مؤسسات الشرعية في ظل استقطاب المؤيدين للشرعية وخصوم الانقلابيين”، بحسب تعبيره.

 

 

مشاورات
في السياق نفسه، نقلت الصحيفة عن مصادر سياسية يمنية رفيعة، أن القيادة اليمنية الشرعية أنهت سلسلة جلسات من المشاورات مع المبعوث الأممي إلى اليمن، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، والتي دارت خلال الأيام الثلاثة الماضية في العاصمة السعودية الرياض، والتي تركزت على مناقشة أجندة وجدول أعمال المشاورات المرتقبة في جنيف. وقالت المصادر الخاصة إن اللقاءات جرت بين وفد القيادة الشرعية إلى المشاورات إلى جانب اللجنة الفنية التي شكلت لوضع آلية لتنفيذ القرار الأممي 2216 من جهة، والمبعوث الأممي وفريقه الفني المساعد، من جهة أخرى.

 

 

وقال ياسين مكاوي، مستشار الرئيس اليمني، إن “جانب الشرعية سلم إلى المبعوث الأممي كل الملاحظات التي لديه بخصوص أجندة المشاورات، وإن هذه الملاحظات ليست نهائية وسوف يستمر التواصل معه بخصوص الملاحظات التي سوف يقوم هو باستعراضها خلال الفترة المقبلة”. وفي حين أكد مكاوي أن محور النقاشات التي دارت مع المبعوث الأممي خلال الأيام الماضية، كان القرار 2216 وتنفيذه، فقد ذكر أنه تم التوصل إلى “كثير من التفاهمات مع ولد الشيخ بخصوص تطبيق القرار”، مشدداً على أن “الشرعية ممثلة في الرئيس عبد ربه منصور هادي والحكومة تسعى إلى السلام وتتخذ كل الخطوات من أجل التوصل إليه، وأن السلام الذي ننشده هو السلام الذي يؤدي إلى تثبيت الشرعية والاعتراف بها ويمنع الاحتراب أو أي نوع من أنواع التمرد أو الانقلاب”.

التعليقات

  1. هاه لمو سحبتو مقال المركوز ىعطي تاعيز معنويه سياسيه بتعيين مو المدعو عبداالملك الميخلافي مو قو وايضا الخلايا النائمه التي يستعين بها المخلوع المحروق الحاقد على الجنوب والجنوبيين ومدرم الجنوب هو وحلفائه من حزب الااصلاح التكفيريين وبقية ا ليمنين
    لمو سحبتو المقال والتعليق عليه وصورة المركوز ابورغال ومضخمينه وهومكشر ياساتراستر عجيب امركم ياالدحابشه وخاصتا ابناء
    اليمن السافل حسب تعريف اسيادكم الزيود يارعيتهم ولاتسحبوهذاالتعليق ولاامل لنا ولابنائنا واحفادنا بحياه حره كريمه مزدهره وامنه الا
    بفك ارتباطنا من الوحده اليمنيه الكار ثه المتعفنه

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *