التخطي إلى المحتوى
الشقيق الأصغر لمدبر هجمات باريس “أبا عود” في طريقه إلى أوروبا للانتقام.

بوابة حضرموت / متابعات

67efec1bcfd85ddaccfe52b65fc-661x328

ذكرت الصحافة البلجيكية أن باحثاً متخصصاً في تنظيم داعش وتحركاته، تمكن من فك شيفرة رسالة على فيسبوك، فهم منها أن الأخ الأصغر لمدبر هجمات باريس “عبد الحميد أبا عود”، سيعود إلى أوروبا لينتقم لمقتل أخيه.

وجاء في التدوينة المشفرة التي نشرت قبل 3 أسابيع تقريباً: “أبو عمر السوسي (في تلميح إلى عبد الحميد أبا عود) مات شهيداً، لكن أخاه ما يزال حياً.. نحن في طريقنا إليكم يا عبدة الصليب”.

80fa1dc2-2c8a-41e8-b414-3ca080a6de69

الرسالة مريبة جداً، ويُقصد بها – بحسب المتخصص – يونس أبا عود، الشقيق الأصغر لمدبر وممول هجمات باريس، وعمره حالياً 15 سنة ويُلقب بـ “شبل الخليفة”، كما اعتبرته السلطات البلجيكية أصغر جهادي في سوريا على الإطلاق عندما اصطحبه أخوه الأكبر إلى سوريا، وهو في الثالثة عشر، بعدما تظاهر أمام أبويه أنه لم يعد له علاقة بالتطرف، وأنه  سيأخذ أخاه الأصغر إلى المغرب لزيارة جدهما.

36

وتأخذ السلطات الفرنسية والبلجيكية هذا التهديد على محمل الجد وبكثير من الحذر، خصوصاً أنها ما تزال تحت نيران التهديدات هي وكل الدول الغربية، خاصة المشاركة في قصف داعش.

وعرفت العاصمة الفرنسية باريس مساء الجمعة 13 نوفمبر/تشرين الثاني، سلسلة هجمات دموية متزامنة في ستة مواقع مختلفة، أسفرت عن مقتل 129 شخصا على الأقل، وإصابة قرابة 352، أعلن على إثرها الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند حالة الطوارئ في البلاد ودعا الجيش للنزول إلى الشارع للمساهمة في حفظ الأمن.

f068e3c3-77d1-4bef-beca-7e4f10b2543c

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *