التخطي إلى المحتوى

بوابة حضرموت / متابعات

07-12-15-543433236

قال علي البخيتي عضو المجلس السياسي الحوثي المنشق، إن وقف إطلاق النار باليمن سيبدأ في يوم 15 ديسمبر الجاري، وهناك تأييد واسع له، محلي وإقليمي ودولي، ويشمل كل الجبهات الداخلية اضافة الى الجبهة الشمالية مع الحدود السعودية، ويشمل كذلك العمليات العسكرية لقوات التحالف في اليمن.

وأضاف البخيتي علي صفحته الشخصية علي موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” ، اليوم الاثنين ، أنه من المهم التزام مختلف الأطراف بوقف إطلاق النار، اضافة الى معالجة أي خروقات متوقعة بحكمة وروية احتراماً لحياة الناس وأوضاعهم المأسوية، ومراعاة للمصلحة الوطنية العليا، والطرف الذي سيُظهر صبراً وتحملاً للخروقات سيرسل رسائل إيجابيه تجاه مختلف الأطراف، محلية واقليمية ودولية، وسيحسب له ذلك.

وأكد البخيتي ، أنه حتماً هناك جهات ستسعى لإفشال وقف اطلاق النار، لأن عملها ومصالحها مرتبط بتجارة الحرب وصناعة الأزمات، وتملك وجود على الأرض وان كان محدود، لكنه قادر على عمل خروقات هنا أو هناك، وهذا يستعدي الحذر والتعامل بحنكة، وعدم الرد على أي خروقات والسعي لمعالجتها مع الجهات المعنية والأطراف السياسية المسيطرةعلى المناطق التي جاء منها الخرق، والتواصل كذلك مع مكتب المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ ليكون مطلع على الخروقات أول بأول.

وتابع البخيتي ، أتمنى أن لا يفهم أي طرف أن وقف اطلاق النار ضعف من أي طرف آخر، هو قرار شجاع ساهم فيه واتخذه الجميع، وأتمنى كذلك أن يُستغل الاستغلال الأمثل، وأن لا يفسر بشكل خاطئ، كما تم تفسير قرارات ومساعي سابقة للسلام، لأن تفسيره بشكل معكوس قد يؤدي الى فشل مساعي السلام واشعال الحرب مجدداً وستكون أشد ضرواه من سابقتها، والأبرياء غالباً هم من يدفعون الثمن.

وأوضح البخيتي، أتمنى كذلك أن تبادر مختلف الأطراف الىخطوات عملية على الأرض تُثبت حسن النية بالتزامن مع وقف إطلاق النار، كإطلاق السجناء والمختطفين من السياسيين والاعلاميين وأصحاب الرأي، والتوقف عن أي ممارسات استفزازية تؤدي إلى إحداث أي توتر قد لا يساعدعلى صناعة السلام في اليمن.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *