التخطي إلى المحتوى
الشرق الأوسط: «الحزم» تقترب من نهايتها بعد أن حققت أهدافها وبلغت مرادها والعاصفة «الخليجية» مستمرة

بوابة حضرموت / متابعة

السعودية-عاصفة-الحزم-storm-packets

 

قال رئيس تحرير صحيفة الشرق الأوسط سلمان الدوسري إن عاصفة الحزم أقتربت من نهايتها بعد أن حققت أهدافها ضد المتمردين الحوثيين في اليمن.

 

 

وأوضح الدوسري في مقال له نشرته جريدة الشرق الأوسط أن «عاصفة الحزم» انطلقت من 5 دول خليجية بقيادة سعودية لحل مشكلة يمنية، وها هي «العاصفة» تقترب من نهايتها بعد أن حققت أهدافها وبلغت مرادها، إلا أن ما يجب ألا ينتهي هو «العاصفة الخليجية» القادرة على المساعدة في إطفاء حرائق المنطقة قبل أن تمتد إلى أطرافها.

 

 

وتسائل الدوسري «هل شرط أن يكون الإطفائي الخليجي عسكريًا كل مرة؟ بالتأكيد ليس ذلك المطلوب، فالتوافق في القضايا الخارجية سياسيًا سيكون له أيضًا التأثير الأقوى لدول المجلس بصفتها منظومة متحدة وليست متباينة السياسات والغايات».

 

 

ونقل عن الملك سلمان قوله إن «منطقتنا تمر بظروف وتحديات وأطماع بالغة التعقيد، تستدعي منا التكاتف والعمل معًا للاستمرار في تحصين دولنا من الأخطار الخارجية، ومد يد العون لأشقائنا لاستعادة أمنهم واستقرارهم».

 

 

وتقود المملكة العربية السعودية في اليمن تحالفا عربيا- حظى بتأييد شعبي عالمي واسع- لإعادة الشرعية الممثلة بالرئيس هادي إلى سدة الحكم بعد أن إنقلاب نفذته مليشيا الحوثي بمساندة قوات الرئيس السابق علي عبدالله صالح.

التعليقات

  1. السعوديه والامارات مثلتا مسلسل درامي رائع اسمه (الخلاف )
    مهمته تدمير مقومات الوطن وتشكيله من جديد مايتوافق ومصالحهم وهواهم التدميري التآمري لتقسيم اليمن .والمسؤول الاول والاخير هم. الوطنيين الوحدويين عبدربه هادي وصالح عفاش والدجال الحوثي لانهم اعطوهم الذريعه لهذا العمل ويظنون انهم اذكياء وسياسيين. محنكين ودمروا بلادهم وباعوا الوحده. وانقلبوا على كل الاتفاقيات مقابل بقائهم .اوفٍ.لكم ياحثالة القوم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *