التخطي إلى المحتوى
تعرف على سيناريوهات التدخل الروسي باليمن

بوابة حضرموت / متابعة

putin_gun_1512248c_470404_large

 

كشف الدكتور أنور عشقي، رئيس مركز الشرق الأوسط للدراسات السياسية والاستراتيجية بجدة، أن احتمالية دخول روسيا على خط النزاع الدائر في اليمن، يعد احتمالا قائما، مشيرا إلى أن هذا يعد خيارا صعبا على إلا إذا قررت موسكو توجيه ضربات جوية تحت مزاعم ضرب تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام “داعش”.

 
يأتي هذا بعد مطالبة الرئيس السابق لأركان قوات الأمن المركزي في اليمن وابن شقيق الرئيس اليمني المخلوع العميد يحيى محمد عبد الله صالح، بالتدخل الروسي، الذي هو الآن في موسكو، مبرراً وجوده هناك “من أجل دفعها للتدخل في اليمن كما تدخلت في سوريا”.

 
فيما كشفت مصادر عسكرية يمنية بأنّ روسيا تعتزم التدخل العسكري في البلاد؛ لقصف الثكنات المسلحة لتنظيمات “القاعدة” و”الدولة” و”أنصار الشريعة”، الأمر الذي يوفر لها حجة للتدخل على شاكلة تدخلها بسوريا، بحسب موقع “الخليج أونلاين”.

 
ورفض عشقي ما ذهب إليه بعض المحللين الذين يرون أنّ روسيا يمكن أن تعتمد على سياسيين وعسكريين كانوا تابعين لليمن الجنوبي، الذي كان يدور في الفلك الروسي خلال النصف الثاني من القرن العشرين، حيث كان حوالي 5 آلاف مستشار روسي في الجنوب اليمني، كما تدرب 50 ألف عسكري في روسيا.

 
وأشار إلى أنّ “مثل هذه الاحتمالية مرفوضة؛ لأنّ هذا الأمر كان في عهد الاتحاد السوفييتي، فلم تعد هناك علاقات سياسية أو عسكرية بين روسيا الحديثة وسياسيين وعسكريين في عهد جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية”.

 
وحول المخاطر المتوقعة من التدخل الروسي في اليمن، يرى عشقي أنّ “مثل هذا الأمر إذا ما حصل فإنّ روسيا ستكون قد دخلت في رهان خاسر ومغامرة لا تختلف كثيراً عن مغامرة أفغانستان”، مشدداً على أنّ “ذلك سيؤدي حتماً إلى انتشار وتزايد الإرهاب والعنف في العالم”.

 
في سياق متصل، يرى رئيس المنتدى الخليجي للأمن والسلام، العقيد ركن متقاعد فهد الشليمي، أنّ “روسيا لا تستطيع أن تتدخل في اليمن، إلا أنها تستطيع أن تعطي الإيرانيين فرصة أكبر للمناورة في الملف اليمني، كما يمكن أن تقوم بدعم الحوثيين وقوات المخلوع صالح، وهذا سيجعل المعركة تزداد حدة، وسيؤدي ذلك إلى اتخاذ دول مجلس التعاون الخليجي إجراءات لعرقلة مثل هذه التوجهات الداعمة للانقلابيين في اليمن”، مؤكداً أنّ “روسيا تسعى في الوقت الحالي إلى التركيز على تدخلها في سوريا حتى لا تشتت جهودها”.

 
ويشدد الشليمي على “ضرورة أن تسارع دول الخليج في حسم المعركة وعدم إطالة أمدها، حتى يقطعوا الطريق على المحاولات الحوثية لإطالة أمد المعركة، من أجل خوض حرب استنزافية مع القوات الموالية للشرعية والمقاومة الشعبية، وعدم إفساح المجال للحوثيين لتحقيق مناورات سياسية وممارسة مزيد من التضليل والخداع بحق المجتمع الدولي، للوصول إلى حل سياسي لكافة الأطراف اليمنية تحت سقف مؤتمر جنيف”.

 
الجدير بالذكر أنّ مصادر إعلامية تحدثت عن زيارات متتالية قام بها الرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح، لسفارة روسيا الاتحادية في صنعاء، كان آخرها لإعرابه عن استنكاره استهداف تركيا الطائرة الروسية، حيث عبر صالح عن تضامنه وحزبه (المؤتمر) وتأييده لكل الإجراءات التي تقوم بها روسيا الاتحادية في الحرب على الإرهاب، “وكل قواعده وتنظيماته المختلفة وعناصره في سوريا”.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *