التخطي إلى المحتوى
الزبيدي : لهذا السبب رفعت علم الجنوب بمكتبي وأنا لا أميل لـ”لإنفصال” حاليا

بوابة حضرموت / الوطن

12366217_945814375506286_7234358350929915411_n

 

نفى محافظ عدن، عيدروس الزبيدي، ما يشاع عن ميله للانفصاليين، أو تشجيعه للحراك الجنوبي، مشيرا إلى أن اليمن يعيش حالة حرب ضد طرف معتد، وأن الجهود ينبغي أن تركز على توحيد الكلمة، ومواجهة العدو بقلب واحد.
وأضاف في تصريحات إلى “الوطن” “نعمل بكل وضوح مع قوات التحالف العربي الذي تقوده المملكة، لأجل استكمال تحرير البلاد من الانقلابيين الحوثيين وفلول المخلوع، علي عبدالله صالح، ولا نركز على أي أمور انصرافية أو جانبية، وما يشاع عن رفعي للعلم الجنوبي ووضعه على مكتبي، فمعروف أن هذا العلم موجود ومنتشر في كل المواقع، ولا يعني وجوده أنني أشجع الانفصال أو أقف إلى جانبه، فهدفنا كما قلت من قبل واضح ومعروف”.
ومضى عيدروس قائلا “الانفصال هو تقرير مصير، وحالة استفتاء بشكل ديمقراطي، لن يقرره شخص ولن يوقفه أحد إذا تم، والشعب وحده هو الذي يقرر مصيره، وفي الوقت الحالي نحن نجاهد لاستعادة الدولة”، وعما قيل عن منع جرحى شماليين من عناصر المقاومة من السفر عبر مطار عدن لتلقي العلاج في الخارج، نفى عيدروس ذلك، جملة وتفصيلا، معربا عن أسفه لترويج مثل هذه الشائعات، بغرض شق وحدة صف المقاومة، وتابع “الجرحى الجنوبيون لم يستكمل علاجهم بالخارج حتى اللحظة، نظرا لأن المطار شبه مغلق، حسب التنسيق مع قوات التحالف، وتم تقليل عدد الرحلات الجوية إلى الخارج، ولا صحة لما يتم تداوله أو إثارته عن وجود تمييز في نقل الجرحى، أو أن التعامل يتم على أساس تقسيمات معينة، فنحن نتعامل مع الجرحى من منطلق إنساني في المقام الأول، وحسب الحالات الطارئة، دون النظر لأي اعتبارات أخرى، ولن تعيقنا مثل تلك المزاعم الكاذبة عن القيام بعملنا حسب ما تمليه علينا ضمائرنا”.
وأكد عيدروس أن إدارته تسعى لضبط الأمور الأمنية، وإعادة الاستقرار للشارع العدني، قائلا “الأمور في عدن تتحسن بشكل تدريجي، ولكن يبقى همنا الأول واهتمامنا الرئيس بالوضع الأمني الذي تندرج تحته كل المقومات الأساسية، وهناك إجراءات يجري العمل عليها حاليا، من حيث دمج المقاومة مع الشرطة، رغم أن بعض أفراد المقاومة يفتقرون إلى التدريب والتأهيل، لكنهم رغم ذلك أثبتوا قدراتهم على حفظ الأمن، ونحن غير راضين عن الوضع الحالي، وطموحنا أكبر ورؤيتنا أبعد، من أجل تحسين الوضع الأمني، بما يحفظ للناس استقرارهم، ويؤمن لهم متطلبات الحياة”.

التعليقات

  1. الى هذ االموقع الذحباشي نقولها وبالصوت العالي ياخونه وغدارين حسب وصف العرب لكم منذ القدم اليماني اذالم يخون يغدرنحن اصلا
    لم نكن اقليم في اليمن العربيه لكي نطلب الانفصال الجنوب العربي حضرموت الاحقاف موجود منذ اكثرمن سبعه الاف سنه هل قراتو
    سورة الاحقاف يا الدحابشه والا الاميه عاميتكم الاحقاف هي حضرموت الكبرى من المهره الى باب المندب الجنوبي العربي امايمنكم
    فلم يعرف ككيان بهذه التسميه الابواسطة سيدكم وامامكم يحي حميد الدين في اوائل القرن الماضي عندما غيراسم مملكته الى اليمنيه المتوكليه واما بعد انقلابكم العسكري على اسيادكم ال حميد الدين عادة اليمن الى سابق عهدها مجرد اقطاعيات يحكموها شيوخ قبايلكم ونحن نطالب ونسعى الى فك ارتباطنا من وحله كارثه سببوها للجنوب العربي وشعبه محموعه من الاغبياءالمراهقين متهورين
    ممن يسمون قيادات جنوبيه منتجات البذره الشيطانيه الخبيثه اليمننه وبالتالي نحن لسنا يمنيين نحن جنوبيين عرب وسنعود قريبا باذن
    الله الى اصلنا وهويتنا الجنوبيه حفاظا وضمانا لاستمرارنا على ارضنا الجنوبيه العربيه ولنعيش حياه امنه مزدهره ومستقره لنا ولابنائنا واجيالنا وواجب علينا فك الارتباط من الوحده اليمنيه المتعفنه وبالتالي رفع العلم الجنوبي في اي بقعه من الجنوب العربي واجب مقدس
    ولاتحلمون باستمرارهيمنتكم واستيطانكم في ارضنا ونهب ثرواتنا يا اللصوص الخونه الغدارين ابويمن الدحابشه

  2. الى كافة المواقع التي تعنون اسمها باسم جنوبي مثلاهذاالموقع الدحباشي بوابة حضرموت او الاخرصداع اوصدى عدن وغيرهم وباي مناسبه ا وخبريخص الجنوب العربي الامايحشرون اسم يمنهم المقرف دائما ونقول لكل هذه المواقع صتيعة الاستخبارات اليمنيه
    مارايكم نعمل استفتاء لشعب الجنوب العربي بسؤال هل انتم جنوبيين عرب اويمنيين وعلى ضوؤنتائج الاستفتاءنوافق ولكن نقول لكم
    خلاص فاتكم القطارمثلما قال رئيسكم السابق وزعيمكم الحالي المحروق المخلوع رئيسكم وزعيمكم اللص مثلكم ولامستقبل لنا ولا
    لابنائنا واحفادنا ب في حياه امنه ومستقره ومتطوره في بلدنا الجنوب العربي الابفك الارتباط من الوحده اليمنيه المتعفنه واستعادة
    كافة حقوقنا المسروقه من الدحابشه اليمنيين و معهاتعويضات عما لحقنا من اضرار من اليمنيين

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *