التخطي إلى المحتوى
المقاومة : ميليشيا الحوثي خرقوا الهدنة 50 مرّة في تعز

بوابة حضرموت / متابعات

1_20151025_39407

قالت المقاومة الشعبية، الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي، في مدينة تعز، وسط اليمن، إنها “رصدت 50 خرقًا قام به الحوثيون، والقوات الموالية للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، لقرار وقف إطلاق النار منذ سريانه منتصف نهار أمس الثلاثاء”.

وقال المسؤول في المكتب الإعلامي للمقاومة زكريا الشرعبي،”رصدنا 50 خرقًا للهدنة، خلال الـ 36 ساعة ماضية، من منتصف نهار أمس الثلاثاء، وحتى ليل اليوم الأربعاء”.

وأسفر القصف وعمليات القنص التي شنها الحوثيون على مواقع المقاومة، وأحياء سكنية منذ سريان وقف إطلاق النار، عن مقتل 9 مدنيين، و6 من مقاتلي المقاومة، بالإضافة إلى إصابة 40 من المقاومة، و20 مدنيًا، وفقًا لمصادر طبية.

ولم تصمد الهدنة في تعز لساعات، حيث عادت المعارك الميدانية بين طرفي الصراع، وتحديدًا في جبهات الجحملية، شرقي المدينة، والدحي، غربي المدينة، بحسب شهود عيان.

ودارت معارك عنيفة، اليوم الأربعاء، بين المقاومة الشعبية والحوثيين في حي الدحي، حيث تمكنت المقاومة ووحدات من الجيش الوطني الموالي للحكومة، من السيطرة على مواقع للحوثيين في عدد من التلال الجبلية بالمنطقة.

ولم تتم الخروقات في مدينة تعز من قبل طرفي المعارك الميدانية فقط، حيث شارك التحالف، الأربعاء، بغارات على مواقع الحوثيين في منطقة حبيل سلمان ومحيط جامعة تعز، غربي المدينة، وفقًا لمصادر في المقاومة.

وذكرت المصادر، بأن الغارة التي شنتها مقاتلات التحالف في ساعة متاخرة من ليل الأربعاء، جاءت بعد سلسلة من خروقات الحوثيين، وقصفهم للأحياء السكنية، والذي أسفر عن عشرات القتلى والجرحى.

وكانت قيادة التحالف العربي، قد أعلنت سابقًا أنها ستتصدى بحزم لأي خروقات أو تحركات يقوم بها الحوثيون لخرق قرار وقف إطلاق النار.

يأتي ذلك، بعد يوم من انطلاق مباحثات السلام بين الأطراف اليمنية المتصارعة، برعاية أممية، في سويسرا، والتي سبقها سريان لوقف إطلاق النار، بدأ منتصف يوم الثلاثاء، سرعان ما تم اختراقه في الساعات الأولى، لاسيما في مدينة تعز، وسط اليمن.

ووفق المعلومات الواردة من قبل مصادر مقربة من المباحثات، فقد انتهت مشاورات اليوم الأول، دون تحقيق تقدم هام فيما يخص الجانب الإنساني، وتحديدًا فك الحصار عن مدينة تعز، وإدخال الإمدادات الطبية والغذائية.

وقالت المصادر إن الحوثيين يتعنتون في مسألة فك الحصار عن تعز، ويفسرون الهدنة على أنها إيقاف الضربات الجوية فقط، ورفع الحصار البحري، فيما تشترط الحكومة الشرعية إطلاق المعتقلين.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *