التخطي إلى المحتوى
أبرز الطرق التي يستخدمها المخلوع صالح للسيطرة على شيوخ القبائل

بوابة حضرموت / ابابيل

علي-صالح2

كان الإمام يحي عندما حكم اليمن الشمالي سابقا يتخذ طرق بدائية في السيطرة على الشعب اليمني عبر السيطرة على ولاء المشايخ له ولحكمة والذي استمر من العام 1918 م وحتى العام 1948 م ومن بعده حكم إبنه أحمد الذي استمر حتى العام 1962 م .
وكانت إحدى أهم الطرق التي استخدمها الإمام يحي لضمان ولاء القبائل له ولحكمه هي أخذ أحد أبناء المشايخ كرهينه عنده لكي يضمن ولاء المشايخ لحكمه .
وعندما استلم علي صالح الحكم في العام 1978م اتخذ نفس الإسلوب ولكن بطرق مختلفة تتماشى نوعا من مع التغيير في نظام الحكم بعد ثورة 1962 .
فكان الغرض في ذلك هو ضمان ولاء المشايخ له .
وهناك الكثير من الطرق التي أستخدمها المخلوع صالح منها ماهو بشكل سري لا أحد يعرفه حتى الان ومنها ماهو بشكل علني أدركه الناس مؤخرا .
أبابيل نت ينشر أبرز الطرق وليس كلها مايلي :
– دعم المشايخ بالمال والسلاح وتوقيعهم على وثائق سرية تضمن بقائهم وتضمن ولائهم له وجعل العامة في فقر شديد حتى لا يمكنهم مقاومة أو رفض الشيخ المعين عليهم .
– ضم المشايخ الكبار إلى السلك العسكري وإعطائهم مناصب عسكرية فخرية مقابل راتب شهري ومن ينقلب على صالح منهم فانه يواجه تهمة الخيانه العظمى لوظيفته العسكرية وللدولة باعتبار أن على صالح هو بذاته الدولة .
– اخضاع هيئة شئون القبائل له معتبرا نفسه الدولة .
– فرض أفراد حراسة من الدولة للمشايخ يلبسون اللباس القبلي أو العسكري ومن لا يمتثل له يأمر تلك الحراسة باعتقال الشيخ أو الإنقلاب ضده في حاله أشبه ماتكون ” بفرض الإقامة الجبرية”.
وهناك طرق كثيرة منها ضم المشايخ إلى عضوية حزب المؤتمر الشعبي العام والبعض منهم الى مجلس النواب ومجلس الشورى حتى لو كانو المشايخ أميين لا يعرفون القراءة أو الكتابة .
وبتلك الطرق وغيرها من الطرق استطاع المخلوع الحفاظ على حكمه وعلى مملكته طيلة 33 عاما ومازال حتى الان لديه القدرة على تهديد من يعارضه من المشايخ .

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *