التخطي إلى المحتوى

بوابة حضرموت /  ســـام الغـُــباري

كأي إرهابي ، ينتمي إلى “داعش” يمارس السفاح “عبدالله قابل” هوايته بالخلاص من الحوثيين ، يصطادهم بالعشرات ، يقتلهم ويزرع في كل دار أنين الموت ، تمتلئ مدافن المدن بقتلاه ، يفتك بهم كما لم تفعل طائرات “الأباتشي” ، يزلزلهم ، يُطهر أرض اليمن من حُـكمهم البغيض ، وإنقلابهم المشؤوم ، يمرغ كبريائهم ، يُـذل غرورهم ، يمزق صرختهم ، ويقطع حبائلهم الصوتية الشيطانية ، وعبثاً يُـحاولون ، يستنجدون بروسيا ، بآيات الله ، بكل وغد في هذه الحياة ، فلا يُـسعفهم أحد ، إنهم في مواجهة مباشرة خاسرة مع أقوى وأعتى سفاح عرفه اليمن .

– قهر “قابل” كل ميليشياتهم العقدية ، قواتهم ، أسلحتهم ، صواريخ توشكا ، أغرق كتائب حُـسينهم بالدم والرعب ، أذاقهم الموت ، وبدد سكينتهم ، وذهب بكل حاقد إلى الجحيم ، يا لبأسك يا فتى !.

– هل تعرفون “عبدالله قابل” ؟ ، إنه فتى ذمار ، بريئها ، أنيقها ، أشدها وسامة وطيبة وطهراً ونقاءً ، يضحك كالملائكة ، ولا يبكي ، يبتسم ولا يحزن ، يحلم بأن يصير كاتباً شهيراً ، وصحفياً بارعاً ، تخرج لتوه من قسم الإعلام بجامعة العلوم بصنعاء ، وتولى رئاسة تحرير صحيفة التجمع اليمني للإصلاح بمحافظته ، التقيته على عتبات مسجد حينا القديم ، وتحدثنا طويلاً ، ثم اختلفت رؤانا في ثورة الربيع العربي ، كان يعشق السمك ، والحب ، والسلام ، كان حُـراً كنسر جامح ، شفافٌ كطيف قزح ، يأتي مع الضوء ولا يغرق في الظلام ، لا يعرف الأسلحة ، لم يقتل أحداً ، لا يريد أن يموت ، لكنهم قتلوه .. قيده الحوثيون في مبنىً جكومي مكدس بالأسلحة مع عدد من الناشطين والسياسيين والمعارضين في رأس جبل “هران” المُـطل على مدينة ذمار بتهمة الإنتماء إلى “داعش” !!، قصف الطيران المبنى المجاور ، ومن بعيد وقف الحوثيون يراقبون هروب الأسرى ، يطلقون عليهم الرصاص ، ويجبرونهم على العودة إلى زنازنهم ، وجاءت الطائرة الأخرى ، صوتها مُـرعب كيوم البعث ، صاح “قابل” ورفاقه مع صوت الصواريخ ، تهدم المبنى على رؤوسهم ، وبقي الفتى مُـقيداً بأصفاد معدنية في يديه وقدميه ، يئن لأسبوع كامل تحت الأنقاض ، منع الحوثيون أحداً من الإقتراب إلى المكان ، في اليوم الأول جاءت أمه ، كانت تسمع صوته ، وتصرخ ملتاعة ، إني أسمع صوته ، إنه حي ، إنه حي ، سكت كل الجبناء في مدينتي ، تذمروا كالنساء ، وأكلوا القات ، وناموا بلا كرامة ! .

– في اليوم السابع ، خرجت الأم بسلاحها واقتحمت حظر الحوثيين ، أخرجت نجلها الجميل ميتاً ، جروحه أوسمة على جبينه وجسده الطاهر ، مات جوعاً ونزفاً وقهراً وألماً ، مات من أجل الجمهورية ، والحياة ، وكرامتنا جميعاً ، مات كالفرسان ، بطلاً لا يُـنسى ،خالداً على مر العصور ، ومن روضته تحت الأرض ، تمدد دمه ، حاصر الحوثيين ، قبض على أعناقهم ، شنقهم ، مزقهم ، دمرهم ، شتت شملهم ، وأبادهم .

– نهض السفاح من مرقده ، إستل سيفه ، قطع رقابهم ، جمعهم إلى حيث يرقد ، أمامه شرفة مُـطلة على الفردوس ، وحولهم تستعر سُـقر ، “وَمَا أَدْرَاكَ مَا سَقَرُ . لا تُبْقِي وَلا تَذَرُ” ، وهنا في ذمار حيث تكون مقبرة “العمودي” يسطو الحوثيون على أوقافه وأرضه التي نذرها قبل ثلاثمائة عام لدفن المؤمنين والمسلمين ، فيحشِرون إلى جوارهم المجرمين ، ولو عرفوا نهايتهم البائسة لما قتلوا “قابلاً” .

– هل ترون هذه الحياة ، تسخر منا ، الظالم يتكدس بقومه وآله في ظلام القبر ، ويبقى المظلوم وحيداً هناك يتسرب إليه ضوء الله ونور الجنة ، فيما تحلق روحه مع الشهداء الحقيقيين ، ولما دارت سنة الله على الظالمين ، أخذهم أخذ عزيز مقتدر . وانتهى كل الذين شاركوا في سفك دم المظلوم واغتسلوا منه إلى القبر ، ثم الجحيم .

– لقد فعلها “قابل” بسرعة مُـدهشة ، قتلهم قبل أن يقوموا من مقامهم ، ويهنأ إنقلابهم وعدوانهم ، أوجعهم ، وشفى صدور قوم مؤمنين .

– نم يا صديقي ، ها أنت تُـلقن كل الأسر الهاشمية أنين موتك ، تجعلهم يصرخون من أحقاد ألف عام ، تثأر للصحابة ، والخلفاء ، لأمنا عائشة ، لعجوز أرحب الطيبة ، لأهالي خُـبزة ، لدماج الفداء والبطولة ، لعدن وتعز ، لمأرب الصمود ، وبيضاء البطولة .

– أيها البطل الحقيقي .. هذه هي مراقدهم التعيسة ، أضحكي يا أم قابل ، أضحكي يا بنت عبدالله ، اضحكوا جميعكم ، افرحوا ، فهذه بقية اشلائهم التي استطاعوا جمعها ودفنها ، يحيط بهم جميعاً سورٌ واحد ، مترات فقط ، أقل من عام ، ودخل القتلة المعتدين وادي الويل ، أحيطت بهم لعنة الله ، والملائكة والناس أجمعين ..

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *