التخطي إلى المحتوى
شاهد كيف أصبحت مدارس عدن بعد ترميم الإمارات لها (تقرير مصور)

بوابة حضرموت / عدن الغد

1450619840

 

لازالت أعمال الترميم للمدارس في مدينة عدن، متواصلة حيث بدأت مدارس عدن تكتسوا بحلة جديدة برعاية الهلال الأحمر الإماراتي، حيث تعرضت عدد من المدارس لدمار كلي وجزئي بقصف عشوائي من مليشيات الحوثي وقوات صالح التي اجتاحت أجزاء من عدن في مارس, فكانت تلك المرافق التعليمية أهدافا مباشرة لتلك الميليشيات الإجرامية حتى تحررت المدينة في منتصف يوليو الماضي..

 

وتبنت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي قطاع مشاريع التعليم وإعادة أعمار وترميم معظم المدارس في عدن، وتم تسليم معظمها قبيل بدء العام الدراسي بعد أن تم تأهيلها وتأثيثها بكامل المعدات المكتبية والأجهزة التعليمية والأثاث المكتبي الخاص ..

 

«عدن الغد» زارت بعض المدارس ورصدت بعض الآراء حول تطبيع الحياة في التعليم ودور الهلال الأحمر الإماراتي في هذا الجانب. ..

 

طلاب يتحدثون عن دور الهلال الأحمر الإماراتي:

1450619867

 

يقول عبدالله محمد عبدوه، الطالب في الصف السادس الابتدائي، عندما وطأة قدماي المدرسة وقفت شاخصاً مذهولاً أمام جمال جديد اكتست به مدرستنا 30 نوفمبر بالشيخ عثمان، التي خطفت مني أنظاري طويلاً وبدأت أتفحص ما جرى على صفوف وقاعات الدراسة وساحة اللعب، وقد احتلها سحر آخر ملأ قلبي شوقاً لاستئناف تحصيلي العلمي الذي علق قسرياً ستة أشهر، نتيجة عدوان ميليشيا «الحوثي وصالح» على مدينتنا الحبيبة عدن .

 

ويضيف الطالب ” عبدالله” إن الصورة الجديدة التي ظهرت بها مدرسته، التابعة لمديرية الشيخ عثمان ، محت من ذاكرة عبدالله، البالغ من العمر عشرة أعوام، تلك الصورة المأساوية التدميرية التي أصابت نفسيته، وجعلته يكره التعليم في سن مبكرة، بعدما شاهد الدمار الذي أصاب مدرسته في زيارته الأولى، نتيجة القصف المباشر من قبل قوات المتمردين الحوثيين، الذين سعوا لاقتحام المدينة ، في أبريل الماضي في حين يشاركه زميله علي مقبل، شعور الأمل والسعادة لقدرتهما على العودة إلى المدرسة بعد ما فقداه جراء المعارك والتدمير وقال: ندين لهم بالشكر والعرفان لاستجابة الهلال الأحمر الإماراتي وترميم المدارس، مبدياً استعداده للعام الدراسي الجديد بروح التحدي والإصرار على التعليم.

 

أولياء الأمور نشكر هيئة الهلال الأحمر الإماراتي :

1450619840

 

سعيد الردفاني أب لولدين يقولوا: «سعيد بعودة الهدوء والأمن والأمان ومباشرة العمل وخروج النازحين من المدارس وعودة أبنائنا إلى المدرسة، مضيفاً: أن الهلال الأحمر الإماراتي بذل جهودا كبيرة في رفع المعاناة عن المواطنين بعدة مجالات لاسيما إعادة فتح المدارس وغيرها من المجالات، ولمس أبناء عدن التحسن في نوعية الخدمات وجودتها.

 

من جانبه عبر، جميل ناصر موزعي موظف وأب لثلاثة أولاد الحالة التي آلت إليها نفسية أولاده بالمدرسة عقب رؤيتهم للأعمال المنجزة والترميمات والتشجير والرسوم والطلاء والأثاث المدرسي الجديد، وكيف أسهمت هذه التجهيزات الجديدة في إقبالهم للذهاب للمدرسة والدراسة، مؤكدا أنه منذ تحرر عدن تحملت الإمارات جهودا جبارة في جانب التعليم الذي لم يكن بالمستوى المطلوب منذ قرابة 20 عاما في ظل حكم المخلوع علي عبدالله صالح الذي دمر هذا القطاع ودمر الأجيال.

 

كما زارت ” عدن الغد” مدرسة 30 نوفمبر بالشيخ عثمان وتجولت في أروقتها والتقت بمدير المدرسة الأستاذ جمال علي أحمد حيث قال “: بعد ان تعرضت مدينة عدن وكل محافظات اليمن لأضرار بشرية ونفسية ومادية وتدمير الإنسان اليمني وتدمير جميع مؤسسات الدولة والبنية التحتية للبلاد , وحتى المؤسسات التعليمية نالت النصيب الكبير من هذا الدمار والتخريب .. وللأسف بأيدي يمنية في الوقت الذي نجد فيه أشقائنا من دول التحالف العربي . وخاصة دولة الإمارات العربية المتحدة ممثلتاً بهيئة الهلال الأحمر الإماراتي وهم يمدوا ايديهم إلينا لتضميد الجراح ومد يد العون التي طالما امتدت في السابق منذ عهد حكيم الأمة العربية الشيخ زايد بن نهيان رحمه الله وطيب ثراه لإعادة الأمل إلى قلوب اليمنيين جميعاً من أقصى اليمن إلى أقصاه , وبناء كل ما تدمر على ايدي مليشيات الحوثي وصالح وإعادته أفضل مما كان عليه منذ قبل الحرب فجزاهم الله عنا خير الجزاء ونشكر مرة ثانية هئية الهلال الأحمر الإماراتي لترميه مدرسة 30 نوفمبر وكذا مدارس عدن المدرة .

 

تشكر هيئة الهلال الأحمر الإماراتي :

1450619819

 

أعرب مدير مكتب التربية والتعليم بمديرية الشيخ عثمان الأستاذ / انور المحضار ، التي زارته «عدن الغد » في مكتبه، صباح يوم الخميس، عن شكره وعرفانه لهيئة الهلال الأحمر الإماراتي على جهودها الجبارة لتميم المدارس بالمديرية و إعادة الأطفال إلى مقاعد الدراسة، وقال «تشكر هيئة الهلال الأحمر الإماراتي “”

 

وقال إن مدارس عدن تفتح أبوابها من جديد وتستقبل الطلاب بشوق بفضل جهود هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، التي أسهمت بشكل كبير في عودة أبناء عدن إلى الحياة الطبيعية، رغم المنغصات التي يعانيها الكثير من أسر أبنائنا الطلاب، العام الدراسي بدأ مقبولاً إلى حد كبير .

 

وأكد الاستاذ/ أنور المحضار ، ان انجازات الهلال الأحمر الإماراتي في عدن تعد معجزة بكل المقاييس ، حيث استطاع في زمن قياسي إعادة تأهيل وبناء المؤسسات الخدمية والامنية في المدينة .

 

وقدم شرحا تفصيليا لإنجازات الهلال الأحمر الإماراتي في قطاع التعليم بمديرية الشيخ عثمان . حيث اوضح أنه قد تم تجهيز وإعادة تأهيل المدارس بالمديرية التالية : مدرسة حاتم ، مدرسة الممدارة بنين ، مدرسة منير مبارك ، ثانوية النهضة ، مدرسة 30 نوفمبر ، وروضة الفيحا , الممدارة بنات ، مدرسة العبادي ، ثانوية بلقيس ، مدرسة الفجر ، مدرسة خالد حيدر وروضة اروى .مشيراً إلى ان العمل جار على قدم وساق لاستكمال ترميم مدارس ردفان والصمود والعبيدي ، وإن الأسبوع القادم سيبت العمل في المدارس الثلاث المتبقية ، إلا أن هناك جهود تبذل لترميمها وإعادة تأهيلها أسوة ببقية مدارس المديرية والعاصمة عدن عموما . واشاد مدير التربية في ختام حديثه بروح المسؤولية لدى الطلاب والأهالي الذين تعهدوا بحماية هذا الإنجاز الكبير . داعيا الإدارات المدرسية ومجالس الآباء والأمهات للبحث عن آلية تسهم في الحفاظ على ما انجز .

1450619904

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *