التخطي إلى المحتوى
تعرف على القائد الفعلي والمباشر لمعركة تحرير العاصمة صنعاء” تفاصيل مع الاسم”

بوابة حضرموت / متابعات

22-12-15-800510115

تتوسع دائرة سيطرت قوات الجيش الوطني مسنودة برجال المقاومة الشعبية المدعومة بقوات التحالف العربي بقيادة السعودية بدءا من مناطق غرب محافظة مأرب شرقي البلاد مرورا بخطوط التماس الواصلة بين محافظتي الجوف وصنعاء، والتي صارت على بعد كيلوهات من التوغل نحو العاصمة وكسر بوابتها الشرقية الأشد تماسكا بالنسبة لقوات ميلشيا الحوثي وصالح المزودة بالنزعة العقائدية.
يواكب ذلك حشد رجال القبائل المحيطة بالعاصمة صنعاء، وإعلانها بشكل رسمي عن استعدادها لخوض معركة التحرير إلى جانب قوات الجيش الوطني، ومنع تمدد قوات ميلشيا الحوثي وصالح، التي قاربت على الانهيار الشامل والتراجع، جراء تضاعف ضربات قوات الجيش الوطني ورجال المقاومة المزودة بآليات وسلاح جو حديث تابع لقوات التحالف العربي بقيادة السعودية.

يتزامن ذلك مع تصريحات لمحافظ صنعاء الشيخ عبدالقوي شريف قوله “إن الجيش الوطني والمقاومة أصبحا بجاهزية تامة لتنفيذ خطة استعادة مؤسسات الدولة والقضاء على التحديات التي تواجه أبناء العاصمة”.

وتأتي تصريحات المحافظ، بعد إقرار قيادة الجيش الوطني استكمال تحرير بقية المحافظات اليمنية من ميلشيا الحوثي وما تواليها من قوات تابعة للرئيس السابق علي عبد الله صالح، والتي بدأت قبل أيام.

وأضاف شريف في تصريحات صحفية ” أن تطهير العاصمة صنعاء من المليشيا الانقلابية هو الهدف المقبل بعد استكمال الجيش لتحرير محافظتي الجوف ومأرب وبيحان”.

وأوضح المحافظ” أن هناك مديريات من محافظة صنعاء أصبحت تحت سلطة الشرعية، موضحا أن جبل صلب الذي يبعد عن بني حشيش حوالى 15 كيلومترا أصبح تحت يد الجيش الوطني، فيما تجري حاليا عملية التطهير لمناطق مديرية نهم التابعة لمحافظة صنعاء والتي تبعد عن وسط العاصمة 40كم”.

وأشار شريف إلى ” أن خسائر الحوثي كبيرة وهناك عشرات الآليات العسكرية تم تدميرها بالكامل فيما أصبحت معنويات مقاتليهم في انهيار كامل”.

ودعا “أبناء طوق صنعاء بدعم الشرعية الدستورية، مشددا على ضرورة أن يعود كل من غرر به وزج به في ميدان الصراع إلى الصواب، وتأمين مرور قوات الجيش التي تمثل صمام الأمان والاستقرار في اليمن والمنطقة بكاملها”.

وأوضح “أن الرئيس عبد ربه منصور هادي يشرف بشكل مباشر على العمليات العسكرية عبر توجيه القيادات العسكرية ورئاسة الأركان واللجنة الأمنية بالمحافظة والمقاومة الشعبية ومتابعة عملية تنفيذ خطة التحرير التي أقرها في الأيام الماضية”.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *