التخطي إلى المحتوى
مدير عام مستشفى سيئون العام الحكومية: إلى الآن لم نستقبل حالات لحمى الضنك ونقدم دبة الأكسجين والتغذية لمرضانا مجانا

بوابة حضرموت / كتبت : عبير واكد 

12415897_443074075877276_686183379_o

 

ألتقيت صباح اليوم في مدينة سيئون بالمدير العام لمستشفى سيئون العام للشئون الطبية والفنية الدكتور عمر خالد بن مسفر أثناء قيامي بجولة تفقدية ممثلة بذلك المسؤولة الإعلامية لمؤسسة عهد للحقوق والحريات حيث تحدث المدير العام عن دور المستشفى في إستقبال النازحين من مختلف المحافظات ك( عدن – أبين – مأرب – الجوف – شبوة – المهرة).
مبينا أن المستشفى تستقبل حالات مرضية من وادي وساحل حضرموت حيث تمثل مستشفى سيئون العام أكبر مركز طبي نشيط في الوادي والصحراء تتوافد له الحالات لتتضمن بذلك حالات رجال الشرطة والجيش لتصبح المستشفى أشبه بالمستشفى العسكرية.
هذا وأوضح المدير العام أن الميزانية التشغيلية لمستشفى سيئون العام تقدر بخمسة مليون شهريا وعلى الرغم من أن المستشفى كبيرة وفتحت أقسام كثيرة إلا أن الميزانية لم تتغير وفي ظل الوضع الراهن والأزمة التي تعاني منها البلاد فقد زادت الأسعار وزادت كلفة النقل مما شكل عبء على المستشفى فنفقاتها أكبر من إيرادتها في ظل غياب الدعم المادي من السلطة المحلية إلا أن الإمكانيات المتوفرة بمستشفى سيئون العام الحكومية أفضل من الإمكانيات المتوفرة في المستشفيات الخاصة.
ومن جانبه عبر المدير العام عن التسهيلات التي تقدمها المستشفى في حق زائريها المرضى حيث أكبر العمليات الجراحية التي تستغرق ما بين 5 إلى 6 ساعات والتي تجرى في أماكن أخرى بما يقارب ال300 ألف ريال تجريها مستشفى سيئون العام ب 10 ألف ريال وأن كان المريض مريض سرطان أو من الرعاية الإجتماعية فيقدم له خصم في المبلغ وتوفر المشفى أيضا دبة الأكسجين والتغذية لمرضاها مجانا.
هذا وأشار الدكتور عمر بن مسفر المدير العام لمستشفى سيئون العام أن المستشفى لم تستقبل إلى الآن حالات لحمى الضنك ولا مانع لديها من إستقبال حالات حمى الضنك المتفشية بمدينة المكلا في حالة عدم المقدرة في السيطرة على هذا الوباء المنتشر.
وأختتم المدير العام لقائه بتسليط الضوء على إحتياجات المستشفى من نقص كادر طبي مؤهل والحاجة الماسة إلى إعادة تأهيل مبنى المستشفى ونقص في الأدوية وعدم المقدرة على شراء أجهزة طبية جديدة بسبب ضعف إيرادات المستشفى وقلة موازنة الدولة.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *