التخطي إلى المحتوى
استباقًا لأي هزيمة عسكرية .. المخلوع صالح يضع شرطًا واحدا مقابل انسحابه خروجه من اليمن
Yemen's former President Ali Abdullah Saleh pauses during an interview with Reuters in Sanaa May 21, 2014. Other Yemeni officials may have looted public funds, but Saleh says he was not one of them and he has challenged his authorities to find one dollar acquired inappropriately and hold him to account. His critics in Yemen, an impoverished country of 25 million where 40 percent of the population live on less than $2 per day, accuse him of embezzling billions of dollars during his 33 years in power. Picture taken May 21, 2014. To match Interview YEMEN-SALEH/ REUTERS/Khaled Abdullah (YEMEN - Tags: POLITICS HEADSHOT PROFILE) - RTR3RV2N

بوابة حضرموت / متابعات

Yemen's former President Ali Abdullah Saleh pauses during an interview with Reuters in Sanaa May 21, 2014. Other Yemeni officials may have looted public funds, but Saleh says he was not one of them and he has challenged his authorities to find one dollar acquired inappropriately and hold him to account. His critics in Yemen, an impoverished country of 25 million where 40 percent of the population live on less than $2 per day, accuse him of embezzling billions of dollars during his 33 years in power. Picture taken May 21, 2014. To match Interview YEMEN-SALEH/              REUTERS/Khaled Abdullah (YEMEN - Tags: POLITICS HEADSHOT PROFILE) - RTR3RV2N

قال ياسين مكاوي مستشار الرئيس اليمني إن الوفد الذي مثل الرئيس السابق علي عبدالله صالح في مشاورات “سويسرا” بين الحكومة الشرعية والمتمردين الحوثيين، عرض خروجا آمنا للمخلوع صالح من الحرب والتبعات المترتبة عليها كشرط للإلتزام بالقرار 2216 وسحب قواته من المدن.
وأضاف مكاوي -الذي يشارك في المفاوضات ممثلا للحكومة اليمنية الشرعية- أن التعنت الذي بدا على مواقف المتمردين إزاء موضوع الإفراج عن المعتقلين، مرده إلى محاولتهم إبرام صفقة على حساب المعتقلين، ومبادلتهم بقرار لوقف شامل لإطلاق النار، وبدرجة رئيسية وقف الضربات الجوية لقوات التحالف الذي تقوده السعودية.. بحسب صحيفة الشرق الأوسط.

ورجح مستشار الرئيس اليمني أن تُجرى جولة المشاورات الجديدة بين الحكومة الشرعية والمتمردين في دولة أوروبية لا إفريقية، كاشفا قيام وفد الشرعية في المشاورات بتقديم احتجاج إلى المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد بسبب خروقات وفد المتمردين، ومنها وجود مستشارين من حزب الله ومستشارين إيرانيين إلى جانب الحوثيين.

وأعرب مكاوي عن تمسك الحكومة الشرعية بعملية إعادة بناء الثقة التي تبدأ بإطلاق سراح المعتقلين، وعلى رأسهم وزير الدفاع اللواء محمود سالم الصبيحي، وزملاؤه من المعتقلين السياسيين والعسكريين، لافتا إلى أن الحوثيين يحاولون المناورة بأن يكون إطلاق سراح المعتقلين مقابل شيء كبير.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *