التخطي إلى المحتوى
اختفاء القوات التابعة لصالح من صنعاء

بوابة حضرموت / العرب

12395111_1646779725571492_929349308_n

 

تكثف ميليشيا الحوثيين من استعداداتها لمعركة حتمية في العاصمة اليمنية صنعاء التي تشهد اقترابا غير مسبوق من قبل قوات التحالف العربي والجيش الوطني اليمني، إذ سحبت الميليشيات قواتها من مناطق محورية لتعزيز دفاعاتها على تخوم صنعاء ومعاقلها الرئيسية في محافظة صعدة الشمالية.

 
وقالت مصادر في صنعاء وشهود عيان إن القوات الموالية للرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح لم تعد موجودة داخل المدينة، وإن عناصر ميليشيا “أنصار الله”، وهو الاسم الرسمي للحوثيين، هم من يتولون تقوية الدفاعات بمفردهم.
ويعني هذا إلى حد كبير أن صالح لم يعد ينظر إلى القتال الوشيك في صنعاء على أنه معركته، إذ بدأ يتصدع التحالف الذي كان يجمع بين قوات موالية له وقوات الحوثيين بدعم إيراني كبير.

 
وقال مراقبون إن صالح يحاول الفرار من أي حصار محتمل قد تفرضه قوات التحالف العربي على صنعاء، ومن ثم تقوم عبره بقطع إمدادات الأسلحة والمعدات العسكرية القادمة من معاقل الحوثيين في صعدة، ومن معسكرات الجيش الموالية لصالح حول العاصمة.

 
وسيطر الجيش الوطني اليمني على جبال صلب والخانق والمعسال شمال وشمال شرق صنعاء، بينما بدأت ميليشيا الحوثي في حفر خنادق حول العاصمة، ونشرت ما يقرب من 100 دبابة في أحياء من المدينة.

 
ونشر الحوثيون نقاط تفتيش جديدة بمحيط جبل نقم الاستراتيجي الذي يطل على شرق المدينة، إلى جانب معسكر الفرقة الأولى مدرعات غربا.

 
ورغم ذلك مازالت القوات الموالية لصالح تحافظ على مواقعها في مناطق متفرقة من جنوب اليمن، وأعادت الانتشار على الحدود الشمالية مع السعودية بعدما فشلت المفاوضات التي انتهت بين الفرقاء اليمنيين في التوصل إلى نتائج حاسمة.
وقال شيخ قبلي يمني لـ”العرب” إنه يجب توقّع جولة جديدة من القتال في محيط صنعاء خلال الأسبوعين المقبلين.
وأضاف “أن الحوثيين يعملون حاليا على تعزيز مواقعهم العسكرية في صنعاء وحولها وأنّهم ينوون دخول جولة المفاوضات الجديدة مع الشرعية من موقع قوّة”.

 
وتصافح الطرفان في مدينة بييل السويسرية بعد انتهاء المشاورات يوم الأحد الماضي، لكن مسلحيهما واصلوا خوض حربهم في أنحاء متفرقة من البلاد، غير آبهين بالمشاورات التي وصفها بيان صادر عن “مقاومة تعز” بأنها “إهدار للوقت وخيانة لدماء الشهداء”.

 
وتأجلت المفاوضات، وانتقلت إلى الانعقاد في مكان آخر كالعادة. ويتوقع أن تكون جولة المفاوضات المقبلة خلال شهر يناير المقبل.
ولم يستبعد الشيخ القبلي الذي يملك دراية واسعة بالتطورات على الأرض أن يكون الهدف المباشر للحوثيين هو “تأكيد أن لا أحد يستطيع منعهم من إقامة دولة خاصة بهم عاصمتها صنعاء، حتّى لو كان ذلك على رقعة فقط من الشمال اليمني”.

 
وأوضح في اتصال هاتفي مع “العرب” أن هذا ما يفسّر فشل جولة المفاوضات الأخيرة التي جرت في سويسرا بإشراف الأمم المتحدة. ولاحظ أن الوفد الحوثي أصرّ في تلك الجولة على وقف دائم لوقف النار في مقابل إطلاق الأسرى الموجودين لديه.
وأشار إلى أن الهدف من هذا الطرح، الذي لا يلتقي كلّيا مع ما يطرحه ممثلو صالح في الوفد، يتمثّل في فرض أمر واقع هو بقاء صنعاء في يد الحوثيين، كذلك الخط الذي يربط بين العاصمة ومحافظة صعدة معقل زعيمهم عبدالملك الحوثي.

 
ولئن كانت هناك مكاسب من المشاورات، التي عقدت على مدى ستة أيام في سويسرا، فهي تلك التي حصدها وفد الحكومة الشرعية واستطاع أن يثبت للمراقبين، مدى تنصل الحوثيين وصالح عن التزاماتهم تجاه المجتمع الدولي، وعلى رأسه قرار مجلس الأمن 2216، القاضي بسحب المسلحين من المدن وتسليم سلاح الدولة وإطلاق المعتقلين وعودة الحكومة الشرعية. وفي نفس يوم انتهاء المشاورات، كانت المعارك في مأرب على أشدها.

 
وإلى جانب معارك مأرب شديدة الوطأة على الحوثيين، بات على الميليشيا التي استولت بالتحالف مع قوات صالح على صنعاء في سبتمبر من العام الماضي مواجهة معركتين منفصلتين لصد تقدم للجان المقاومة اليمنية انطلق من مدينة جازان داخل الأراضي السعودية لإبقاء الحوثيين منشغلين عن المعارك الدائرة في محيط العاصمة.

 
وبدأ تأثير تقدم قوات التحالف بوتيرة متسارعة نحو صنعاء في الظهور على جبهات أخرى.
ووصلت حدة القتال في محافظة تعز إلى أدنى مستوياتها خلال أسابيع، إذ عقد مقاتلين من حزب الإصلاح القريب من الإخوان المسلمين صفقة منفردة مع قوات الحوثيين في تعز تنص على اقتسام النفوذ بين الجانبين ووقف المواجهات.

 
ومن جانبها، مازالت القوات الموالية لصالح تحاول باستماتة تكبيد قوات التحالف المرابطة في محافظة مأرب خسائر كبيرة عبر الإصرار على إطلاق بشكل متتابع صواريخ توشكا الموجهة لاستهداف الوحدات العاملة هناك ومنعها من تحقيق مزيد من التقدم.

 
ومازالت وحدات الصواريخ أرض- أرض الموالية لصالح تحاول تحقيق مكاسب إعلامية عبر الاستمرار في إطلاق بين الحين والآخر صواريخ باليستية داخل الأراضي السعودية لا تهدف واقعيا إلى التسبب في خسائر كبيرة، بقدر ما تحمل من أهداف تتعلق بالحفاظ على تماسك صفوف المتمردين. وغالبا ما تتصدى صواريخ تنطلق من بطاريات منظومة باتريوت السعودية للدفاع الجوي للصواريخ اليمنية.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *