التخطي إلى المحتوى
قيادي في حزب المؤتمر يكشف عن عواقب كلمة صالح الأخيرة

بوابة حضرموت / متابعات

yp03-10-2015-558876

قال القيادي المؤتمري ياسر العواضي أمس، إن الوضع قبل كلمة الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح، سيختلف كليا بعد تلك الكلمة.

وأضاف الأمين العام المساعد لحزب المؤتمر الشعبي، إن كلمة صالح بقيادات حزبه أول أمس سيكون لها عواقب، دون توضيح ماهية تلك العواقب.

وبينما رأى البعض في تصريح العواضي شيئا من الوعيد الذي حملته كلمة صالح ببدء مرحلة جديدة من الحرب، رأى آخرون بأن الرئيس السابق أخطأ في التصعيد الذي أبداه ما يهدد بانهيار مباحثات يجريها بواسطة روسية لتامين خروجه الآمن من صنعاء.

وصف محللون سياسيون معنويات الرئيس المخلوع علي عبدالله صالح بـ”المنهارة”، تعليقا على تصريحات منسوبة له أكد فيها أن الحرب لم تبدأ بعد.

وقال صالح في اجتماع مع القيادات العليا لحزب المؤتمر الشعبي العام الذي يترأسه “الحرب لم تبدأ، وحزبنا لم يدخل المعركة بعد”، وذلك حسب ما نقلت وكالة “سبوتنيك” الروسية عن مصدر رفيع في حزب المؤتمر حضر الاجتماع.

وتحدث لـ”العربية.نت” المحلل السياسي عرفات عبدالله قائلا “حديث المخلوع عن أن الحرب لم تبدأ بعد هو من أجل رفع معنويات قواته المنهارة بعد الضربات القوية التي تلقتها في أكثر من جبهة من قبل التحالف وقوات الشرعية والمقاومة الشعبية”.

وأضاف “طيلة تسعة أشهر بدت تصريحات المخلوع متناقضة، فمرة ينكر مشاركة قواته في المواجهات ويقول إن من يحارب هم الحوثيون الذين استولوا على السلطة ويقودون الجيش، ومرة يلمح إلى انتصارات حققها الموالون له وهكذا”.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *