التخطي إلى المحتوى
التحالف و الجيش الوطني ينسحب من منفذ الطوال ومصدر يكشف السبب

بوابة حضرموت / متابعات

mob_30-12-15-292219911

تواصل القوات السعودية واليمنية، ضغوطها العسكرية الكبيرة على تحصينات المتمردين الحوثيين وحلفائهم في محافظة حجة شمالي غربي اليمن.

وكانت قوات التحالف، حققت اختراقا ميدانيا في مديريتي حرض، وميدي الحدوديتين، لكنه تقدم محدود وبطيء في نفس الوقت، مع استماتة المقاتلين الحوثيين في الدفاع عن مواقعهم الأمامية عند الحدود مع السعودية.

وقال مصدر محلي لمونت كارلو الدولية وفرانس24، إن قوات التحالف شنت يوم الثلاثاء، هجوما مباغتا للسيطرة على المنفذ الجمركي في مديرية حرض، وتمكنت من دخول المبنى، قبل أن تعاود الانسحاب منه على وقع معارك عنيفة وقصف مدفعي، خلفت عديد القتلى والجرحى من الجانبين.

ويكافح التحالف الذي تقوده السعودية من اجل التقدم في مديرية حرض، غير أن انتشار ألغام عشوائية، عند مداخل المديرية جعل من هذه المهمة أكثر صعوبة.

في الأثناء استمرت المعارك عنيفة، عند تلة الأمن المركزي، حيث تقدم التحالف إلى بعد حوالي 2 كيلو متر من الجمارك، في مسعى للالتفاف على المنطقة الملغومة، والسيطرة على منفذ حرض بالكامل. وسيشكل تقدما من هذا النوع، مكسبا حاسما للتحالف باتجاه مركز مدينة حرض على تخوم محافظة صعدة المجاورة.

وفي مديرية ميدي المجاورة على البحر الأحمر دارت معارك عنيفة دون تقدم حاسم من الجانبين، في وقت شنت مقاتلات حربية غارات جوية واسعة امتدت إلى مديريات عبس وحيران، وبكيل المير جنوبي وشمالي المحافظة.

إلى ذلك تحدث إعلام الرئيس السابق عن مقتل جنديين سعوديين قنصا، في منفذ الطوال ـ حرض على الحدود اليمنية السعودية.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *