التخطي إلى المحتوى
سام الغباري :لن اكتب عن الهاشميين مجددآ

-18-06-2015-966423

بوابة حضرموت / سام الغباري

 

لن أكتب على “الهاشميين” مجدداً ، إنما اقنعوهم فقط ، أن يتركوا ممارسة الجاسوسية على تصرفاتكم ، وكتاباتكم ، أن يرحلوا عن وظائفهم المستعارة في اللجان الثورية التي قيّدت الدولة والمؤسسات ، أن لا ينهبوا أقسام الشرطة وسيارات الاسعاف ، وموازنات البلد .

 
قولوا لهم فقط أن يتحولوا إلى مواطنين بلا امتيازات ، شأنهم شأنكم ، وهمهم همكم ، أن لا يتوحدوا كعصابة سلالية لممارسة الانتقام على كل من يخالفهم الرأي أو التوجه ، أو لا ينصاع لأوامرهم وأهدافهم

 
– أنتم تعرفونهم جيداً ، إنهم حولكم ، جيرانكم ، أصهاركم ، صاروا اليوم فجأة أصحاب عِرق ذهبي ، ينهبون بلا حساب ، يأكلون مترفين ، لهم الغاز والسمن والدقيق والبترول والوظائف الهائلة ، ولكم الرعب والاقساط والخوف ، والحرب التي لا ناقة لكم فيها ولا جمل .

 
– أتمنى فقط ألا أكتب شيئاً سيئاً يجعلكم حزينون ، أريد لابتسامتكم أن تشرق كالشمس ، لكني – وغيري – نرى أنكم تشعرون بالقهر ولا تستطيعون رفعه عن كواهلكم ، أنتم بلا قانون ولا دستور ولا مؤسسات دولة ، بلا جيش ، بلا أمن .

 

– من منكم اليوم في #‏ذمار أو غيرها يستطيع أن يرفع رأسه ويمنع أبو الزهراء “هاشم المعاون الديلمي” الذي لم يخلو عُرس في ذمار وإلا اهتز فيه راقصاً أو “زكريا الكاظمي” أو ” محمد ابراهيم راوية” أو “اليوسفي أو العوامي” من استهداف أي أحد منكم .

 
يستطيع #‏الحوثيون الدخول الى بيوتكم عنوة ، بين نسائكم ، يتقافزون كالذئاب المنفردة ، هل يستطيع أحد منكم أن يمنعهم عن ذلك ، لقد دخلوا بالأمس منزل صديقي “م.ر” وسط مدينة ذمار ، فتشوا بداخل كل الغرف ، ظهروا على كل النسوة في البيت ، وكل من يريد أن يستعرض رجولته منكم يأتي الى “فيسبوك” بإسم مستعار ليشتمني ، كل هذه البطولة “المُحجبة” لا تعنيني ، لكنها تعنيكم أنتم

 

.
– العام الجديد يُطل اليوم ، وانتم كما أنتم ، تصفقون لأهل السلالة الممجدة ، بإعتبارهم “يمنيين” لكنهم لا يعترفون بهذه الجنسية ، كل بقايا الاحباش والاكراد والاتراك ، وغيرهم ذابوا في الهوية اليمنية ، لم يوحدهم بعصبية أي إرث تاريخي ، أو عائلي . إلا هؤلاء “الأبناء” القادمين من طبرستان ، سواءً كانوا أهل النبي أو آله – كما يدعون – لكن ذلك لا يعطيهم الحق ليكونوا هم دوناً عن غيرهم حُكاماً على اليمنيين ، وليس ذلك وحسب ، بل يقودون حروباً داخلية على السكان الأصليين في بلادنا ، تحقيقاً لإعلان دستوري مخالف لكل الأعراف والحقوق والنواميس ، فلماذا تقاتلون معهم؟ ، وهم لا يعترفون بكم ، يقولون أنهم هاشميون ، جاؤوا كحُكام وليس مواطنين !

 
– إنهم يفكرون غير ما نفكر ، تُمثل الخمسين عاماً التي عشنا فيها كيمنيين وحكمنا بلدنا بأنفسنا إستثناء يخرق عادة التاريخ لديهم ، إنهم هُم ، لايريدون أن يتغيروا ، أشعلوا النار حولنا ، قتلونا منذ ألف سنة ، واستكبروا علينا خمسين عاماً في بلدنا ، نعيش بحرية وننظر إليهم كإخوة وجيران وابناء بلد واحد ، لكنهم رفضوا .. رفضونا ، ونحن أهل الحق وأهل البيت .

 
– طردونا من منازلنا ، نهبوا أراضينا في أغلب المحافظات ، يملكون ما لايملكه أحد من الوديان الناعسة ، فجّروا كل دار ، قضوا على كل شاب ، أخرجوا الطلاب من مدارسهم ، وحولوهم إلى قتلة وبغاة ، أرسلوهم للموت من أجل أن يحكم إبن فارس ، صنعاء تموت ، وتعز تحاصر ، وعدن تكرهنا ، الجنوب كله يئن ، الحديدة تغرق في سواحل الظلم والأنانية ، كل البلاد تبكي قهر الضيوف الذين قتلوا صاحب الدار .

 
– من منكم يستطيع أن يمنع الحوثيين الدخول الى عقر داره تحت أي سبب ، فليرجمني بحجر ! ويشتمني براحته في كل تعليق ، أن يشنقني ، ويتهمني بأقسى ما أراد من العبارات خادشة الحياء ، من يجرؤ أن يعترض الحوثيين في أي قرار يتخذونه ، وهم قهر الميليشيا السلالية على الدولة والناس المستضعفين .

 
– هذا هو العام الجديد ، التحدي والأمل ، عام الحقيقة في مواجهة الزيف ، عام القضاء على التمرد والانتصار اليمني على قوى الكهنوت والتخلف الإمامي ، ولن نقبل بأقل من ذلك ، فتعالوا إلى كلمة سواء إسمها “اليمن .. وبس “

 
* كل عام وانتم بألف خير

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *