التخطي إلى المحتوى
الجيش الوطني من مأرب إلى صنعاء..ومليشيا الحوثي يعلنون التعبئة العامة لمعركة ما أسموها بالــ “مئة عام”
قاعدة العند قرب عدن

بوابة حضرموت / متابعات

 

قاعدة العند قرب عدن

بدأت ميلشيا الحوثي وما تواليها من قوات تابعة للرئيس السابق علي عبد الله صالح دعواتها للاحتشاد والتعبئة العامة لمعركة ما أسموها على بث قناتهم الرسمية المسيرة الــ”مئة عام” في العاصمة صنعاء حيث أكبر تجمعاتهم العسكرية والتي تشمل تواجد معظم قياداتهم من الصف الأول.

وتحشد الميلشيا منذ أيام قليلة مقاتليها من المحافظات التي تعرف بالولاء لها، أهمها صعدة وعمران وذمار الأكثر دفعا لأبنائها رغم صغر أعمارهم التي لا تتجاوز الثانية عشر بحسب مصادر مطلعة.

وبحسب المصادر ” فأن مئات المقاتلين تم تدريبهم في محافظة ذمار وانتهوا مؤخرا من الاعداد القتالي وفقا للمصادر، ودفعهم إلى مشارف العاصمة صنعاء، وبدء التمترس وحفر الخنادق والتلغيم تحسبا لمعركة العاصمة، خصوصا مع تزايد الانفلات والتصدع والانشقاقات في صفوف قوات الحرس الجمهوري الموالية للرئيس السابق صالح، والتي كان المعظم منها تنخرط في صفوف الميلشيا للقتال ضد القوات الشرعية”.

وتأتي هذه الخطوات والدعوات بعد تمكن قوات الجيش الوطني ورجال المقاومة الشعبية من التقدم واختراق الحزام الشرقي للعاصمة صنعاء(فرضة نهم) وتزايد حالة الانهيار لقوات الميلشيا في جبهات القتال المتفرقة.

وتواصل القوات الشرعية مسنودة برجال المقاومة الشعبية مدعومة بغطاء جوي لمقاتلات التحالف العربي بقيادة السعودية الإعداد والتجهيز القتالي لمعركة الحسم الأخيرة في العاصمة صنعاء.

في حين يرى مراقبون ” أن معركة صنعاء باتت قريبة جدا، مؤكدين ذلك بالتداعيات الأخيرة والمواجهات الشرسة على المناطق الحدودية بين محافظتي مأرب وصنعاء”.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *