التخطي إلى المحتوى
امين عام الرابطة: هناك ترتيبات تجري اﻵن في الرياض لعقد مؤتمر خاص للنظر في (الكارثة) التي تجري في اليمن

بوابة حضرموت / الشرق الأوسط 

1427898267

 

كشف أمين عام حزب رابطة أبناء الجنوب العربي الحر إن «هناك ترتيبات تجري اﻵن في الرياض لعقد مؤتمر خاص للنظر في الكارثة التي تجري في عدن وبقية مناطق الجنوب وكذا في اليمن (الشمال) بسبب هوس الحوثيين وصالح،.

 

 

وقال مجسن بن فريد في لقا ء مع الشرق الاوسط :”وقال محسن بن فريد، أمين عام حزب رابطة أبناء الجنوب العربي الحر، إنه وقبل الحديث عن هذه التطورات المؤسفة «أوجه الشكر والتقدير لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز ودول مجلس التعاون الخليجي ﻹقدامهم على عاصفة الحزم، هذه العاصفة التي ستغير المعادلات في اليمن والجنوب العربي، بل في الإقليم بأكمله، وستضع حدا لعبث الحوثيين والرئيس السابق علي عبد الله، وغزوهم الجديد للجنوب وتدمير ما لم يدمره علي صالح في سنوات حكمه البائسة للجنوب، كما أقدم الشكر والتقدير والإجلال لأبناء عدن الشجعان وللشباب الرائعين في شوارع عدن وتصدّيهم الشجاع لجحافل الغزاة من الحوثيين وجنود الجيش والأمن المركزي التابع لصالح، ونحني رؤوسنا كذلك للعمل البطولي الذي قام به أمس في شبوة الإخوة الشيخ صالح بن فريد والسيد عبد العزيز الجفري والشيخ عوض بن عشيم وكوكبة من الشباب ورجال القبائل في منطقة بيحان في مواجهة الحوثيين الغزاة. كما نحيي الصمود وروح التضحية التي أبداها أمس أبناء الضالع في مواجهة جحافل علي صالح والحوثيين. لقد سجلوا في الضالع ملحمة ستؤرخ في تاريخ الجنوب الحديث».”

 

 

وعن المؤتمر المزمع عقده قال بن فريد :”وقال القيادي اليمني الجنوبي البارز لـ«الشرق الأوسط» بشأن المؤتمر إن «هناك ترتيبات تجري اﻵن في الرياض لعقد مؤتمر خاص للنظر في الكارثة التي تجري في عدن وبقية مناطق الجنوب وكذا في اليمن (الشمال) بسبب هوس الحوثيين وصالح، وأعتقد أن أبرز محاور هذا المؤتمر ستكون الوقوف على طبيعة الأعمال العسكرية البربرية التي يشنها تحالف الحوثيين – علي صالح على عدن ومدن الجنوب وقراه وسهوله، وكذا تأكيد شرعية الرئيس عبد ربه منصور هادي والتصدي للغزو الحوثي العفاشي للجنوب»، وأضاف: «لقد أتينا من عدن تلبية لدعوة كريمة من بلد كريم وأهل كرام، وقفوا مع أهلهم وإخوانهم في عدن وبقية مناطق الجنوب ليصدوا هجوما بربريا ظالما يقوده الحوثيون وجيش الرئيس السابق علي عبد الله صالح وأمنه المركزي»، ورجح بن فريد مشاركة نفس الأطراف المشاركة في مؤتمر الحوار الوطني في صنعاء العام الماضي، وحول الفصائل والقوى الجنوبية، أكد أنه «سيكون لها رأيها وموقفها المعروف والمتميز بهذا الخصوص».”

 

 

وعن الاطراف السشاركة قال بن فريد :”وردا على سؤال لـ«الشرق الأوسط» عن الأطراف التي تجري المشاورات إن كانت يمنية أم سعودية، قال أمين عام حزب الرابطة إن المشاورات يجريها مجلس التعاون الخليجي والمملكة العربية السعودية بشكل خاص، يقومان فيها بالدور الرئيسي، وكذا الأطراف اليمنية المختلفة. وبشأن مناقشة الوضع في الجنوب أو «القضية الجنوبية» كما يشار إليها، فيؤكد بن فريد أن «الجنوب في عين العاصفة، كما أتصور، فالجنوب هو الذي يتعرض اﻵن لغزو الحوثيين وصالح، ومدن وقرى الجنوب هي التي تتعرض للقصف بكل أنواع الأسلحة، وأبناء الجنوب البواسل هم الذين يسطرون اﻵن ملاحم البطولة والتضحية والفداء بإمكانياتهم البسيطة»، مشددا على ضرورة «الاستماع لصوت الجنوب الذي يناضل سلميا منذ أكثر من 8 سنوات، ليقيم دولته الجنوبية الفيدرالية الجديدة كاملة السيادة على كامل الأرض الجنوبية»، مؤكدا أن «واقعا سياسيا جديدا يتشكل اﻵن في العالم العربي وفي الجزيرة العربية بشكل خاص، وعاصفة الحزم تشكل علامة فارقة في تاريخ العرب الحديث». وأردف بن فريد أن «الجنوب والقضية الجنوبية لا يمكن إلا أن تكون، كما أعتقد، في قلب أي حدث وأي مؤتمر، خصوصا وشعب الجنوب يسطر اليوم أعمالا بطولية في الساحات والجبال والسهول والرمال في وجه هذا الغزو الجديد القديم، ولا يمكن لدول الجزيرة العربية والإقليم، بل والعالم، إلا أن يقف متعاطفا ومتفهما لمطلب شعب الجنوب في قيام دولته الجنوبية الجديدة على كامل ترابه الوطني».”

 

 

وقبيل قيام ميليشيات الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح، باجتياح محافظة تعز وتوجيه القوات نحو المحافظات الجنوبية وعدن تحديدا، كانت تجري التحضيرات في العاصمة السعودية الرياض لاستضافة مؤتمر خاص باليمن بمشاركة كل القوى السياسية اليمنية المتحاورة برعاية الأمم المتحدة في صنعاء، وأفشلت الخطوات العسكرية انعقاد الحوار في الرياض، في وقت كان الحوثيون والرئيس السابق علي عبد الله صالح، يرفضون، فعليا، أي حوار سياسي.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *