التخطي إلى المحتوى
عقيد موال للمخلوع صالح: نحن مهزومون نفسياً والمئات من عناصرنا سينحازون للشرعية

بوابة حضرموت / متابعات

1452151288

اعترف عقيد في الحرس الجمهوري الذي يوالي الرئيس اليمني المخلوع، علي عبدالله صالح، بأن شبح الهزيمة يرفرف على عناصر التمرد الحوثي وأنصار المخلوع، وتوقع أن تنتهي معركة استعادة العاصمة صنعاء بمجرد إعلان بدايتها، مشيراً إلى أن المئات من عناصر الحرس سوف يعلنون انحيازهم إلى القوات الموالية للشرعية، وأنهم ينتظرون فقط بدء المعركة.

وقال العقيد – الذي رفض الكشف عن هويته – في تصريحات إلى صحيفة الوطن، الخميس، إن “أجواء من الإحباط تخيم على كافة مقاتلي التمرد، لاسيما عناصر الحرس الجمهوري، بسبب الأوضاع المزرية التي يعيشونها في ظل الاحتلال”.

تراجع المعنويات
وأضاف المصدر “الروح المعنوية لكل المقاتلين في أدنى مستوياتها، والجميع يشعر بالاستياء المتزايد، بسبب المضايقات التي تعرضوا لها على أيدي جماعة الحوثيين، ووصل الأمر إلى حد اقتحام المعسكرات التابعة للواء، ونهب أسلحتها على أيدي المسلحين، وهو وضع لم يكن يدور في خلد أي متشائم. ومما زاد في تنامي الإحباط أن القيادة العسكرية، وحتى صالح، لم تبدر منهم أي ردة فعل على هذا السلوك، وكأنه أصبح أمراً واقعاً ينبغي القبول به”.

انتفاضة داخلية
وعن الوضع داخل العاصمة صنعاء، قال: “العاصمة تعيش أجواء الحرب الحقيقية، ولكنها حرب لن تطول، لأن السكان المدنيين لن يقفوا مكتوفي الأيدي، وسوف يقومون بانتفاضة داخلية تعجل بالخلاص من ميليشيات الحوثيين الانقلابية، وصلت الأمور إلى حد لا يمكن تصوره، وبات غالبية السكان عاجزين عن توفير قوت يومهم، بسبب تزايد الأسعار إلى مستويات غير مسبوقة، وكذلك شح المعروض في الأسواق، بينما تنعم قيادة التمرد بكل ما تحتاجه من غذاء. وهذا الوضع سوف يدفع المدنيين إلى الثورة ضد الحوثيين، وسوف يكون لهم دور بارز في تعجيل استعادة العاصمة”.

أما عن أوضاع المقاتلين، فقال: “أؤكد أن الخوف يسيطر على مقاتلي الجماعة الحوثية، بسبب الفارق الكبير في العتاد العسكري بينهم وبين قوات التحالف العربي، فهناك مشكلة تناقص الإمدادات والذخائر، بسبب الحصار الذي تفرضه قوات التحالف على مصادر تهريب الأسلحة، إضافة إلى تدمير كافة المخازن التي كان الانقلابيون يعولون عليها في استمرار اعتداءاتهم”.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *