التخطي إلى المحتوى
شــاهد ماذا قال الرئيس التونسي السابق عن تعز

8c47e7fdc1627b1b2b7c60a898c043d8

قال الرئيس التونسي السابق إن مدينة تعز اليمنية تعز التي يحاصرها الحوثيون كسرت شوكة الحلف الثلاثي ضد الربيع العربي.
وأكد في مقال له أنه يجب أن يكون لتعز مكانة خاصة في القلوب وفي صفحات التاريخ، لأنها هي المكان الرمز الذي يقاوم القوى الثلاث التي تظافرت على الربيع العربي المتمثلة في أشلاء النظام البائد والإستبداد والتدخل الخارجي.

ويفرض الحوثيون وحليفهم صالح حصارا مطبقا على تعز منذ أشهر منعوا خلاله إدخال الغذاء والدواء ومياه الشرب.

وأضاف المرزوقي في صفحته على الفيسبوك: “إن بعد العسر يسر… وبعد المقاومة انتصار… وبعد الخراب إعمار كالذي لا يجيده إلا أهل اليمن بناة أولى ناطحات السحاب”.

ودعا المرزوقي للتعجيل “لآتيكم من تونس البوعزيزي أفرح معكم بنهاية الكابوس وأضع على قبور الشهداء باقة من الياسمين”.

التعليقات

  1. موقال المرزوقي موقو تعيز ولمو لم يذكرعدن الاصيله لان الاخوان المستاسلمين يفبركو الاخبارعن تعييز وبطل فيلهم الاخونجي راموالميخلافي ومهما حاولتو وتحاولون فبركة الاكاذيب عن البطولات الوهميه لتعيز مثلما تفبرك الاكاذيب جزيرة قطرالعظمى عن الميقاومه
    بتعيز والاكاذيب السمجه والممله عن مصرالعربيه فمااحد اصبح يصدقها ولايصدق موقعكم الدحباشي واكيد فيه علاقات بينكم وبين
    مراسلين بعض القنوات والمواقع الاجنبيه والعربيه من ابناءالشوافع اعضاءحزب الفساد التكفيري اللصوص حريم السلطان ومعروفين من وين تخرجو من دهاليز الاستخبارات اليمنيه وواجب علينا فك الارتباط من الوحده اليمنيه المتعفنه لنضمن لنا ولابنائنا واحفادنا حياه حره امنه
    كريمه ومتطوره واستعادة كافة حقوقنا التي سرقوها اليمنيين بشنهم الحرب القذره على الجنوب ومن ضمنها حقنا في تقريرمصيرنا

  2. قبح الله لسانك ياموتور العالم يتحالف ويتكتل لمواجهة اخطار الارهاب واخطار الجماعات والعصابات المسلحه كجماعة الحوثي وانت تريد تمزيق الممزق. لن تستطيع الانفصال لانكم جبنا وانتهازيين. مالكم الا عفاش والحوثي يدعسكم لانكم تستحقوا الا المخاطبه بالقوه القاهره. كم لنا نوضح ونقول ان العيب هو في النظام الفاسد وليس في الوحده لكن لا يجدي معكم الا لغة القوه. واذا حدث الانفصال وهذا من المعجزات .لان ابنا اليمن الشرفا في الشمال والجنوب لن يقبلوا به. اذا قدر وحدث الانفصال راح يحكمكم داعش من اليوم الثاني. والايام بيننا وان غدا لناظره قريب

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *