التخطي إلى المحتوى
علي عبدالله صالح يتلقى الضربة الأولى من الحوثيين .. لكن ما بعدها؟

بوابة حضرموت / متابعة

صالح

 

تلقى الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح ضربة من الحوثيين وصفها المراقبون في صنعاء بأنها لا تزال خفيفة لكن لا ضمان من تكرارها بواحدة اشد بعد أن بدأ أول خلاف يطرأ على السطح إثر تصاعد الخلاف بينهما.

 

ورفضت وكالة الأنباء وصحيفة الثورة بصنعاء، التي تسيطر عليهما جماعة الحوثي نشر نص الخطاب الاخير الذي ألقاه علي عبدالله صالح، واقتصر بثه عبر «قناة اليمن اليوم» المملوكة له، كما سارع عدد من قيادات جماعة الحوثي إلى مهاجمة صالح وانتقاد خطاباته وإمكانية خيانته للتحالف القائم مع الحوثيين.

 

وأصدرت قيادة جماعة الحوثي توجيهات الى وسائل الإعلام كافة التي تسيطر عليها بعدم التعامل مع أي بيانات أو خطابات للرئيس صالح في إجراء يندرج ضمن تصاعد الخلافات بين طرفي التمرد والانقلاب على الشرعية.

 

وأكدت مصادر مقربة من صالح أن قيادة جماعة الحوثي منعت نشر أي بيانات أو بلاغات صحفية صادرة عن مكتب الرئيس السابق بالتزامن مع صدور تعميم من قيادة جماعة الحوثي لقيادات وسائل الإعلام المعينة من قبلها بمنع أي ظهور إعلامي للأخير عبر هذه الوسائل.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *