التخطي إلى المحتوى
CNN تكشف عن علاقة المخلوع صالح بالقاعدة وهجمات عدن وموعد دخول التحالف صنعاء

بوابة حضرموت / متابعات

08-10-15-338555035

في مقابلة لـCNN مع العميد السعودي أحمد عسيري، المتحدث باسم قوات التحالف العربي في اليمن.
 
 هل يستخدم التحالف القنابل العنقودية؟
نحن لا نستخدم القنابل العنقودية في صنعاء.
 
  إذاً التحالف لا يستخدم القنابل العنقودية في صنعاء؟
لا، لا…
 
  هل تستخدمون القنابل العنقودية في أماكن أخرى؟
لا
 
 أبداً؟ لا تستخدمون القنابل العنقودية نهائيا؟ أحاول أن أكون واضحاً…
سأجيبك
 
ولكن أريد أن أكون دقيقاً..
سأجيبك بدقة. تحدثوا في أبريل/ نيسان الماضي عن ذات الموضوع في محافظة حجة. لقد استخدمنا القنابل العنقودية مرة واحدة فقط ضد تجمع في معسكر في ذلك المكان، ولم يكن عشوائياً.
 
 إذاً استخدمتموها ضد معسكر فيه مركبات..؟
 
نعم، CPU 105 وهو المستخدم ضد المركبات. ولكننا لم نستخدم القنابل العنقودية في صنعاء، هذا جواب واضح ونهائي، لا نستخدم القنابل العنقودية في صنعاء، فليس بذلك أي منطق.
 
–  بينما يستمر القتال في اليمن، القاعدة وداعش يستغلون المعركة لصالحهم، والقاعدة الآن موجودة في أجزاء من عدن! إذاً القاعدة تصبح أقوى!
اعذرني، لكن هذا خطأ
 
 لكنهم في عدن؟
لا، علي عبدالله صالح وحلفائه هم الذين يعملون في عدن، يريدون إيصال فكرتهم بأن الحكومة لم تستطع التحكم بالدولة.
 
   هل تقول إن علي عبدالله صالح يعمل مع القاعدة؟
علي عبدالله صالح يستخدم القاعدة والجميع يعلم ذلك، كان يستخدم الجميع للمحافظة على كرسيه.
 
 هذا أمر قديم، ولكن هل هو يعمل مع القاعدة اليوم؟
هذا مؤكد.
 
   الرئيس السابق لليمن علي عبدالله صالح يعمل مع القاعدة اليوم؟
بالضبط، إن سألت الحكومة اليمنية، لديهم دليل على أن أتباع علي عبدالله صالح هم الذين شنوا الهجمات على الفنادق التي كانت تمكث فيها الحكومة.
 
 وهذه الهجمات تبنتها القاعدة…
وهي أيضاً لصالح القاعدة.
 
 متى سيحل السلام في اليمن؟
عندما نحقق أهدافنا.
 
     ولكن متى؟ بعد شهر؟ شهرين؟ في الصيف؟
عندما تخطط لعملية، تبدأ بمعرفة الحالة، ولكن هذه الحالة ستخضع للكثير من التغييرات، فهناك الكثير من الأشياء التي تتدخل في العملية، وهذه التغييرات تضطرك إلى أن تجعل خطتك متأقلمة معها. حتى الآن، نحن متأخرون عن خطتنا الأساسية بتسعة أشهر، لأننا نحارب اليوم حول محافظة صنعاء، وسنذهب إلى العاصمة!
 
  متى ستأخذون العاصمة؟
عندما يأتي الوقت المناسب.

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *