التخطي إلى المحتوى
محافظ عدن: حجم المعوقات كان أكبر مما تخيلنا ، وهذا ما استطعنا تحقيقه حتى الآن

بوابة حضرموت / سبأ

12391432_933163506769764_7959950995709571362_n

 

ثمن محافظ عدن عيدروس الزبيدي الدعم اللا محدود الذي يقدمه فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهوية للسلطة المحلية بالمحافظة وللقرارات التي اتخذتها لتحقيق الأمن والاستقرار.

وعبر المحافظ في مؤتمر صحفي عقده اليوم عن تقدير السلطة المحلية لقوات التحالف العربي التي تقدم دعما كبيرا للمحافظة عدن لتحقيق الأمن والاستقرار .. لافتا الى ان المرحلة القادمة تتطلب من دول التحالف مضاعفة الدعم لاستكمال البناء المؤسسي الأمني والعسكري والمدني والخدمي .

وقال ” اكتشفنا ان حجم المعوقات والمصاعب اكبر مما تخيلنا، ونحن نعول بشكل أساسي على ما ستقدمه دول التحالف وعلى راسها المملكة العربية السعودية و الامارات العربية المتحدة من دعم سخي في كافة المجالات “.

ونوه الزبيدي بتعاون أبناء عدن مع الأجهزة الأمنية والإجراءات التي تم اتخاذها مؤخرا ومنها حظر التجوال الذي تم البدء بتنفيذه الاسبوع الماضي، لافتا الى ان أبناء عدن كانوا من احرص الناس على تثبيت استقرار مدينتهم خصوصا شباب المقاومة الذين لم يغيبوا للحظة عن المشهد وحضروا دوما في السلطة والمجتمع .

وأشار الى انه يجري الآن تأهيلهم في صفوف الجيش والامن ليساهموا بشكل رسمي ودائم في حماية مدينتهم وبنائها .

وأكد محافظ عدن أن أبواب السلطة المحلية ستظل مفتوحة امام كل المكونات والقوى الاجتماعية الحية في عدن لمناقشة وتلبية مطالبها واحتياجاتها والتعاون معها بما يسهم في تحقيق المصلحة الجمعية و الوصول تفاهم يؤسس لحقبة جديدة من الامن والاستقرار في عدن عبر الحوار دون الوقوع في مغبات العنف الاقتتال .

وأوضح ان جهود السلطة المحلية تركزت خلال الشهر الماضي على الجانبين الخدمي والأمني .. لافتا الى ان السلطات الأمنية تمكنت خلال الأيام الفائتة أن تتسلم وتحمي اغلب مؤسسات الدولة خصوصا ذات الطابع الاقتصادي .

وقال محافظ عدن ” تمكنا من تحقيق هدفين مزدوجين من خطتنا لتثبيت الامن في عدن ، الأول هو صهر فصائل المقاومة في ضمن وحدات الجيش والأمن لإنهاء حالة الانفلات الأمني وخلع لباس المليشيات وارتداء لباس الدولة، والثاني هو تمكين ابناء عدن من حماية مؤسساتهم ولكن عبر اجهزة الدولة الشرعية ونحن نقوم حاليا بتأهيل دفع جديدة من المقاومة الجنوبية والتي ستكون رافد أساسي لحماية امن العاصمة عدن” .

وأكد ان الأجهزة الأمنية استطاعت ضبط عدد كبير من عناصر الفوضى والمجاميع المسلحة الخارجة عن القانون .. لافتا الى ان حظر التجوال سيستمر لمدة شهر حتى يتسنى للأجهزة الأمنية انجاز الالتزامات الأمنية والتسريع من وتيرة العمل بما يضمن الاستقرار النهائي للعاصمة عدن .

ولفت الزبيدي الى أن حرص السلطة على ترسيخ الاستقرار والأمن في عدن يأتي ليقينها المطلق أن الملف الأمني هو المدخل الأساسي لإنعاش الحياة الاقتصادية في المدينة.. موضحا ان ذلك هو أهم أسباب التركيز على إعادة تامين وتفعيل مؤسسات الدولة ذات الطابع الاقتصادي مثل مواني عدن الثلاثة الزيت والحاويات والمعلا ومطار عدن الدولي الذي وصلت عمليات الترميم فيه الى مراحل متقدمة وسوف يبلغ كامل جهوزيته خلال الايام القادمة .

من جانبه اكد مدير امن عدن العميد شلال علي شائع على أهمية دور الإعلام المهني الناقل للحقيقة في تنفيذ الخطة الأمنية التي تسير على مراحل .. لافتا إلى أن الأجهزة الأمنية بدأت بالمرحلة الأولى للخطة على الرغم من التحديات التي تواجهها والتي لن تثينها عن مواصلة السير في تنفيذ كل المراحل لتحقيق امن وسلامة العاصمة المؤقتة عدن .

وأشار إلى أن الأمن في عدن يعمل بعلاقة متينة مع الأشقاء في قوات التحالف .. داعيا كافة الاعلاميين الى بذل مزيد من المساهمة والمساعدة الفاعلة في كافة مديريات عدن من خلال نقل الحقيقة والقيام بالدور المطلوب منهم في هذا الجانب .

 
واكد العميد شائع أن أعداء عدن يعملون بخطط وأساليب ممنهجة واستخباراتية مزودة وممونة بكل المطلوب لتدمير المحافظة .. متوعدا بعدم الإبقاء على اي عناصر خارجة عن النظام والقانون.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *