التخطي إلى المحتوى
«قصة حزينة» تحير قاضي بصنعاء وتجبره على رفع الجلسة بعبارة «نُشهدك يا الله» “تفاصيل القصة”

بوابة حضرموت / متابعات

yp17-12-2015-161562

شهدت إحدى المحاكم في العاصمة صنعاء “قصة غريبة” وحزينة، توضح الحالة الصعبة التي وصل إليها المواطنون جراء الحرب المشتعلة في مختلف المحافظات منذ ما يقارب العام.

يروي القاضي طه نعمان القصة بقوله: صاحب وكالة سفريات وسياحة نزح لصنعاء هو وعائلته في شهر 5 واستأجر غرفة في فندق، آملاً بأن تنتهي الحرب ويعود لمحافظته ويمارس حياته المعتادة.

وأوضح القاضي أن أموال الرجل أنتهت والحرب لم تنتهي بعد، فترجى مدير الفندق، الذي رحمه ورحم عائلته، وسمح له بالسكن في الغرفة إلى حين يفرجها الله، مشيراً إلى أن الرجل فتح حساب دين من بقالة الفندق.

وأضاف القاضي نعمان: طالت الحرب وطال معها كشف الدين، وأصبح الفندق لا يستطيع توفير الديزل والماء مما أضطر مالكه لتوقيف مرتب مدير الفندق إلى حين تحصيل الدين، وقد أُجبر مدير الفندق على رفع دعوى قضائية على النازح يطالبه بمبلغ ثلاثمائة وخمسين ألف ريال.

وفي إجراءات التقاضي في المحكمة، يقول القاضي طه نعمان «قلت للنازح سدد أموال الرجال.. قال من أين يا قاضي وحكى لي مأساته.. وليت وجهي شطر مدير الفندق “وأنت إرحمه”.. قال وأنا من يرحمنا يا مولانا وحكى لي مأساته وأن مرتبه موقف.. سألت الاثنين أين مالك الفندق لعله يلتمس العذر.. قالا: يبحث من يدينه قيمة ديزل للفندق.. رفعت يدي ووليت وجهي شطر السماء “نشهدك يا الله”…رفعت الجلسة»

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *