التخطي إلى المحتوى
أول مديرية صنعاء تعلن تمردها رسمياً على الحوثي وتجاهر برفضها للجماعة “وثيقة”

بوابة حضرموت / متابعات

yp12-01-2016-340103

يبدو أن صبر أنصار الرئيس السابق، خصوصا في المجالس المحلية، وفي مختلف مؤسسات الدولة، بدأ بالنفاذ فعلا إزاء ممارسات مليشيات الحوثي، ولجانها الثورية.

هذا ما تؤكده الانتقادات التي بدأت تتزايد مؤخرا من قبل أنصار علي عبد الله صالح، لممارسات اللجان الثورية، حيث يشكوا أنصار صالح، من قيام لجان الحوثي بإقصائهم وتهميشهم، وتعيين أشخاص غير أكفاء في مواقع هامة.

مؤخرا، رفع المجلس المحلي، بمديرية الثورة، بأمانة العاصمة، مذكرة لأمين العاصمة، أعلن فيها تعليق اجتماعاته وأعماله، رفضا لممارسات مندوب الحوثيين المعروف بأبو هاشم الشامي، وتدخلاته المستمرة في أعمال وصلاحيات المجلس.

وتحدثت المذكرة عن تدخلات مندوب اللجنة الثورية الحوثية، ويدعى أبو هاشم الشامي، في مناقشة المواضيع المدرجة في جدول الأعمال.

وقال المجلس، إن مندوب لجنة الحوثي، حاول التأثير على قرارات المجلس، ما أثار تحفظ العديد من الأعضاء، على هذه الممارسات، كونها غير قانونية، ومخالفة لقانون السلطة المحلية، ولائحته التنفيذية.

وأشارت المذكرة، بأن مندوب لجنة الحوثيين، أصر على التدخل في شؤون وأعمال المجلس، بحجة الشرعية الثورية التي يمتلكها.

كما اتهم الشامي عدد من أعضاء المجلس، بالقيام بالتحريض ضد اللجنة الثورية.

وشدد المجلس المحلي بمديرية الثورة، على رفضه القاطع، لحضور أي جهة أو مكون اجتماعاته، وكذا كل التدخلات الغير قانونية في أعماله.

واستنكر محلي مديرية الثورة، تصريحات مندوب اللجنة الثورية، وتشكيكه بالولاء الوطني لأعضاء المجلس المحلي.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *