التخطي إلى المحتوى
محمد البخيتي” من طهران يدلي باعترافات خطيرة: تكبدنا خسائر فادحة ومقاتلونا “بلا ..”!

بوابة حضرموت / متابعات

14-04-15-489881758

كشف محمد البخيتي القيادي في جماعة الحوثي المسلحة المتواجد في طهران، اليوم الأربعاء، أن خسائرهم كبيرة جداً في الأرواح وأن من يقاتل معهم هم يقاتلون لأجل المال فقط، خلال مواجهة المقاومة الشعبية والجيش اليمني طوال تسعة أشهر من الحرب.

وأكد البخيتي في مقابلة مطولة مع موقع “الوقت الإيراني” أن من یقاتل مع “اللجان والجیش الیمنی لا یقاتل عن عقیدة، بل یقاتلون من أجل المال”. زاعماً أن ذلك لن يؤثر على الروح المعنوية للمؤيدين لهم والذي سيؤدي إلى تخليهم عن الجماعة في حال فرض الحصار على صنعاء.

ويضيف البخيتي أنه وبحسب التجربة فقد حصلت أنه في معاركهم ضد ما وصفه بـ”العدوان السعودي”: “کانت تسقط لنا خسائر کبیرة فی بعض الأحیان، لکن ذلك لم یؤثر على معنویات المقاتلین أو المؤیدین والسکان. حتى أن البعض کان یرفض الإنسحاب التکتیکی الذی کنا نطلبه منه، ویُصر على البقاء فی المیدان ومواصلة القتال”.-حسب قوله.
البخيتي ضرب مثالاً بالمواجهات على “باب المندب” الذي أسماه “الهجوم الأخير” بأن مئات من المقاتلين التابعين للجماعة سقطوا قتلى، وزعم أنه جرى استخدام مايقرب من (50 قنبلة نيترونية)!، بعد فشل قوات التحالف في التقدم نتيجة التحصين الذي كان يتمتع به قواتهم في المنطقة، مستدركاً بالقول: “لکن ذلك لم یؤدِ لتراجع المقاتلین أو سقوط المعنویات. کما لا بد من القول أن طول فترة الحرب جعلت الشعب یتمسك بخیارات اللجان والجیش مقابل تراجع شعبیة الأطراف المؤیدة للسعودیة فی الیمن”.
ولا تعلن جماعة الحوثي عن قتلاها في اليمن، منذ بدء عمليات التحالف العسكرية لإعادة “الشرعية” إلى البلاد في مارس/آذار 2015م.

القيادي الحوثي المتواجد في طهران منذ نحو شهر نفى ما يتردد عن خلافات بين الجماعة والرئيس اليمني السابق،
وقال: کل الأمر أنه یوجد خلافات طبیعیة بین الطرفین. لکن ذلكلا یؤثر على الوضع المیدانی. فکل طرف لدیه الحق فی أن یکون لدیه خیاراته الخاصة . وهذا أمر طبیعی فی السیاسة ونحن نتفهمه من جهتنا . ویمکن القول أن الخلاف السیاسی یبقى فی اطاره الطبیعی ، ولن یؤثر على مجریات المیدان عسکریاً فی قتال العدوان . فیما یحاول الإعلام تضلیل الرأی العام، عبر الترکیز على الخلافات التی تکون فی أغلبها طبیعیة”.
واستبعد محمد البخيتي عضو المجلس السياسي للحوثيين أن تكون هناك معركة في صنعاء، وقلل من حجم تقدم المقاومة الشعبية والجيش اليمني إلى تخوم محافظة صنعاء، كما وصف بأن سيطرة المقاومة على محافظة الجوف بأنه سيطرة على مساحات صحراوية لا تمثل أهمية لمواجهة صنعاء المزعومة.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *