التخطي إلى المحتوى
تعرف على السبب الذي جعل مليشا الحوثي يطلقون الرصاص ومضادات الطيران في حجة.. تفاصيل

بوابة حضرموت / متابعات

yp16-01-2016-977523

أحتفل الحوثيون وأنصار الرئيس المخلوع الليلة الماضية، في محافظة حجة، بإطلاق مضادات الطيران والرصاص الحي في الهوى بشكل كثيف، وعشوائي ما اثأر الذعر في أوساط المواطنين .

وقالت مصادر محلية أن الحوثيون وأتباع الرئيس السابق أطلقوا مساء أمس، الرصاص في الهوى ومضادات الطيران في ثلاث بلدات هي مدينة حجة ومديريات عبس والمفتاح والشاهل.

وأضافت المصادر لـ«يمن برس» أن إطلاق الحوثيين وانصار المخلوع للرصاص في الهوى، فاجئ المواطنين وتسبب في حالة خوف وذعر في مدينة حجة المكتظة بالسكان.

وأوضحت المصادر أن توجيهات صدرت للمسلحين التابعين للانقلابيين بإطلاق الرصاص في الهوى الساعة السابعة مساءً، دون أن تذكر التوجيهات أسباب ذلك.

ويطلق الحوثيون الرصاص في الهوى والألعاب النارية في مناسباتهم الدينية وعند تحقيقهم مكاسب سياسية أو عسكرية كما حدث في احتفالهم بانصار ثورة «21 سبتمبر» المزعومة، واجتياح عدن.

ونقل موقع «يمن مونيتور» عن أحد مسلحي الحوثي،ممن شارك في إطلاق النار، قوله: إن توجيهات وصلتهم من القيادة بإطلاق الرصاص في سماء المدينة بعد صلاة العشاء اليوم.

أكد المسلح الحوثي أنه لا يعلم لماذا وجهت قيادته بإطلاق الرصاص في الهوى، مرجحا أن «هناك مناسبة سعيدة ورأى التوجيهات» التي وصلتهم.

ورجحت مصادر سياسية لـ«يمن برس» أن يكون لإطلاق الرصاص والمضادات في الهوى، علاقة بالتعيينات الجديدة في السلطة المحلية بالمحافظة، حيث جاء الإطلاق والاحتفال بعد يوم من لقاء رئيس اللجنة الثورية الحوثية محمد علي بوكلاء المحافظة المعينين حديثاً.

وأوضحت المصادر أن لقاء الحوثي بالوكلاء إنهاء الخلافات القائمة بين الجماعة والمؤتمر الشعبي إثر تعيين الحوثي أواخر العام الماضي لثلاثة وكلاء من جماعته، ورفض تعيين آخرين من قيادات الحزب.

ولم تتضح الأسباب الحقيقية التي دفعت الحوثيين للاحتفال وإطلاق الرصاص ومضادات الطيران يوم أمس الجمعة، إلا أن المصادر استبعدت أن يكون لذلك علاقة بالمواجهات الدائرة في مديريتي حرض وميدي الحدوديتان، خصوصاً بعد الهزائم التي تلقاها الحوثيون والمخلوع وانحصار سيطرتهم عن أجزاء واسعة من المناطق الحدودية اليمنية شمال حجة، لصالح قوات الجيش والمقاومة الموالية للرئيس هادي والشرعية.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *