التخطي إلى المحتوى
شاهد بالصور : أين أخفى الحوثي منصات الصواريخ وكيف حولتها مقاتلات التحالف إلى رماد

بوابة حضرموت / متابعات

دمرت مقاتلات التحالف العربي فجر اليوم الإثنين منصة صواريخ بالستية كان يخبأها الحوثيون داخل أحد المنشئات الحكومية وسط مدينة صعدة شمالي اليمن.
وتقوم مليشيات الحوثي الإمامية بنقل الصواريخ والآليات العسكرية وإخفائها داخل المنشئات والمؤسسات الحكومية في المحافظات الخاضعة لسيطرتهم.
مصادر محلية أوضحت أن مقاتلات التحالف دمرت منصة صواريخ فجر اليوم بملعب نادي السلام الرياضي وسط مدينة صعدة.
وتظهر الصور التي نشرها “صعدة أونلاين” أن الحوثيين جعلوا حياة المواطنين عرضة للخطر نتيجة إخفاء الصواريخ والآليات العسكرية داخل المناطق المأهولة بالسكان والمنشئات الحكومية والخدمية والتي تتحول إلى أهداف عسكرية لمقاتلات التحالف.
المصادر المحلية كشفت أنها ليست المرة الأولى التي عرض الحوثيون المنشئات الحكومية فيها للقصف حيث قاموا بإخفاء منصة صواريخ في مبنى كلية التربية والآداب والعلوم بصعدة في الأسابيع الماضية وقامت مقاتلات التحالف بتدميرها.
كما حملت المصادر مليشيات الحوثي تبعات ما تتعرض له المنشئات الحكومية والخدمية والتربوية والرياضية حتى المستشفيات من قصف نتيجة استغلالها من قبلهم وتخزين الأسلحة والصواريخ بداخلها.
ويستمر مسلسل استغلال الحوثيين للمنشئات العامة والحكومية حيث عرضوا دار المكفوفين مطلع الشهر الجاري للقصف بعد استخدامهم لها كمخازن للأسلحة والصواريخ.
منظمة “هيومن رايتس ووتش” وبعد الحادثة مباشرة اتهمت يوم الخميس الماضي (14 يناير / كانون الثاني 2016) بتسببهم في قصف الدار حيث قالت في بيان نشر على حسابها الرسمي إن ” الحوثيين في اليمن عرّضوا، بشكل غير شرعي، مدرسة للمكفوفين في صنعاء لخطر شديد عبر وضع قواتهم فيها”.
وبعد كل حادثة يخرج الحوثيون على وسائل الإعلام يتباكون على تعرض المنشئات الحكومية والخدمية للقصف في محاولة فاشلة منهم لنفي التهمة عنهم.
مراقبون رأوا أن قيام الحوثيين بتخزين الأسلحة والصواريخ في المنشئات الحكومية والمدنية والتربوية والرياضية والصحية يعتبر جريمة حرب ينبغي عدم السكوت عليها.
كما طالبوا سكان المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون الانتفاض عليهم ومنعهم من تخزين الأسلحة والصواريخ في المنشئات القريبة منهم حفاظا على سلامتهم.
كما أوضحوا أن إجرام الحوثيين تجاوز تعريض المنشئات الحكومية للقصف إلى استخدامهم للمواطنين كدروع بشرية وجعل حياتهم عرضة للخطر.
كما حملوا مليشيات الحوثي الإمامية المسؤولية الكاملة إزاء ما تتعرض له المنشئات الحكومية والمدنية مطالبين المنظمات الدولية والحقوقية بسرعة التدخل وفتح ملفات تحقيق إزاء هذه الجرائم التي يرتكبها الحوثيون.

19-01-16-446971301 19-01-16-623398172

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *