التخطي إلى المحتوى
أول ردة فعل ايرانية على الخلافات بين الحوثي وصالح !

بوابة حضرموت / متابعة

1453299383

 

قال موقع إرم الإخباري الثلاثاء إن إيران أوعزت إلى حلفائها الحوثيين بتوخي الحذر في العلاقة مع الرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح.

 

واعتبر الموقع على لسان مصادر وصفها بالمطلعة أن الخلافات التي بدأت تطفو على السطح بين الحوثيين وصالح ربما تكون نتيجة لتعليمات طهران الجديدة للجماعة.

 

وذكر أن طهران أمرت الحوثيين بعدم بناء إستراتيجيتهم على أساس المضي قدما في التحالف مع صالح، إذ أن طهران ترى أن الرئيس المخلوع يمكن أن يتخلى عنهم في أي لحظة إذا ما حصل على صفقة تؤمن نجاته وأنصاره البارزين.

 

وأضافت المصادر أن هذه التوجيهات دفعت الحوثيين إلى بحث ومناقشة مخارج لأزمتهم مع مؤيديهم في الخارج، بعيدا عن صالح.

 

واستفاد الحوثيون في السابق من تحالفهم مع صالح وقواته التي سمحت لهم بدخول صنعاء والتمدد في مختلف المحافظات اليمنية.

 

لكن الخلافات بين الطرفين بدأت تتزايد على نحو متسارع في الفترة الأخيرة.

 

وقالت مصادر سياسية يمنية لموقع إرم في وقت سابق إن حالة من الترقب تسود الأوساط السياسية في صنعاء، لمعرفة ما ستؤول إليه الأمور بين الطرفين مع تزايد المخاوف من انعكاسات خطيرة على الوضع الأمني في العاصمة.

 

ويخشى مراقبون من اندلاع صدام محتمل بين الطرفين على شكل اغتيالات وتنافس على مراكز القوة في السلطة.

 

ومن شأن تطور كهذا أن يقوض جبهة المتمردين على السلطة الشرعية التي تواصل تقدمها نحو صنعاء من عدة محاور وتعزز من جهودها لاستعادة مدينة تعز وسط اليمن.

 

ويقول المحلل السياسي اليمني محمد الأصبحي إن تصدع تحالف الحوثيين وصالح يعني أن على جماعة “أنصار الله” العودة إلى مناطق نفوذها في صعدة، معتبرا أنه لا يمكنهم البقاء في صنعاء والمناطق الأخرى دون دعم أنصار صالح.

 

ويضيف في حديث لشبكة إرم الإخبارية: “أنصار الله يستمدون قوتهم من قوات صالح وأنصاره اللذين استغلوا عقودا من حكمه لبناء شبكة من النفوذ في الدولة والجيش والأوساط القبلية”.

التعليقات

  1. اظن ان عندكم جهل مطبق بعلم الجغرافيا ياهذاالموقع الدحباشي صنيعة الامن اليمني تعز هي جنوب الجملكيه اليمنيه المتوكليه
    صححو معلوماتكم الجغرافيه ياالدحباشه ابويمن فقط فالحين في عاجل ومستعجل وعجول وعجلان ووارد ومسورد وورد الينا فقط
    مجرد محاولة لفت الا نظارعلى مافي ولله في خلقه شؤن وماذا ننتظرمن ابويمن الدحابشه غيرالحركات البهلوانيه

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *