التخطي إلى المحتوى
العرادة : أصبت بالذهول عند لقائي بمحمد بن سلمان (صورة)

بوابة حضرموت / متابعة

12508962_586847834808455_2644004782690487340_n

 

قال محافظ مأرب سلطان العرادة انه اصيب بالذهول حينما استمع إلى حديث الى محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، عن الأوضاع الحالية في اليمن في لقائه الاخير .

 

ونقلت صحيفة عكاظ عن العرادة القول : «خرجت من هذا اللقاء أكثر اطمئنانا على مستقبل اليمن، حيث لمست إصرار الأمير الشاب على تخليص اليمن من هيمنة المليشيات الحوثية وقوات الرئيس السابق علي عبدالله صالح».

 

وقال محافظ مأرب: «لم أستغرب حديث الأمير محمد بن سلمان عن الخطوات المستقبلية التي ستنقذ اليمن من هيمنة المتمردين، لأن اليمنيين يعلمون أكثر من غيرهم الجهود التي تبذلها المملكة من أجل إعادة الأمن والاستقرار لليمن، وتخليصه من الهيمنة الخارجية، إلا أن ما أدهشني هو أن الأمير محمد بن سلمان يعرف اليمن أكثر من اليمنيين».

 

مضيفا أنه استمع من ولي ولي العهد إلى شرح تفصيلي عن جميع الجبهات العسكرية، وتحديدا في مأرب والجوف وتعز والحديدة، والخطط العسكرية التي يجب تطبيقها لمواصلة الانتصارات التي تحققها القوات الشرعية واللجان الشعبية، بدعم من قوات التحالف.

 

وأكد العرادة، أن الأمير محمد سلمان يحمل هم اليمن كجزء من هم المملكة، لافتا إلى أنه لمس ذلك خلال استعراض ولي ولي العهد الخطط العسكرية وكأنه على أرض الجبهات، وكذلك مراحل إعادة إعمار اليمن.

 

وأوضح، أن الأمير محمد بن سلمان يحمل في قلبه الكثير من الاحترام والتقدير للشعب اليمني، الذي يبادله نفس المشاعر، من منطلق أن اليمنيين يدركون أنه لعب – ومايزال – دورا رئيسيا في إنقاذ بلادهم من التدخلات الإيرانية السافرة، التي مهّد لها الحوثيون والمخلوع علي عبدالله صالح، لزعزعة الأمن والاستقرار في المنطقة.

 

وزاد محافظ مأرب: «دهشت أيضا وأنا أستمع إلى خارطة طريق من الأمير محمد بن سلمان، تتعلق باستكمال العمل العسكري، والوضع الإنساني، وإعادة الإعمار، وبناء الدولة وعودتها لبسط نفوذها على كامل التراب اليمني، لأنها مبنية على أسس قوية ومعلومات دقيقة، وخطط لا يضعها إلا الرجال العظماء».

 

وأكد العرادة، أنه خرج من لقاء ولي ولي العهد بتفاؤل أكثر من أي وقت مضى، بعدما لمس منه الإصرار على المضي قدما نحو تحرير ما تبقى من المحافظات اليمنية، التي لا زالت تخضع لسيطرة الانقلابيين، وفق فهم حقيقي بطبيعة اليمن ومتطلبات المراحل المستقبلية، لتبدأ المراحل اللاحقة التي ستفرح الشرفاء وتحيّد كل من باعوا اليمن رخيصا لدول خارجية لا تريد الخير لليمن والمملكة. وعبر محافظ مأرب عن عميق شكره وتقديره باسمه ونيابة عن الشعب اليمني للأمير محمد بن سلمان، واصفا إياه بـ «القائد الاستثنائي»، عطفا على ما يبذله من جهود تعكس حرص المملكة على أمن واستقرار اليمن، وجديتها في عودة الحكومة الشرعية لتمارس مهامها الحقيقية، لتبدأ مسيرة البناء والإعمار للإنسان والأرض.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *