التخطي إلى المحتوى
د.علي الاعوش النائب العام الذي افتقدناه

بوابة حضرموت / كتب : محمد السريحي

 

تعاقبت على النيابة العامة العديد من القيادات القضائية التي تقلدت منصب النائب العام، غير أننا لم نجد أنقى واخلص من الدكتور علي الأعوش الذي ادار النيابه العامه بحكمه واقتدار تعامل مع الجميع بمسافة واحده بإسلوب مهني .

 

 

تسلم النيابة العامة في ظروف غاية في التعقيد فتم محاربته مع بداية تسلمه منصب النائب العام من القوى السياسية، واصحاب المصالح ممن يتعالوا على النظام والقانون الذين لايؤمنون بالعدل والمساواة واحترام الحقوق والحريات .

 

 

حاربوه إعلامياً بتسليط العديد من وسائل الإعلام من القوى السياسية والناشطين الحقوقيين، لكنه تمكن من امتصاص تلك الحملات الإعلامية بدون انفعالات متشنجة.

 

 

حملوه فوق طاقته فسعى بكل ما أوتي من قوة الحفاظ على استقلال القضاء وعدم الخضوع لمراكز القوى والنافذين فحقق ما استطاع أن يحققه بحسب الإمكانيات المتاحة وحافظ على إمكانياتها كهئية قضائية، واجه ضغوطاً لتلبية بعض المطالب لم ينصاع لها عند ذلك قبل نشوء الحرب مما جعله يغادر خارج الوطن، وحتي لا يكون محسوباً على طرف من أطراف الصراع، لم يحرص على العوائد المادية المرتبطة بوظيفة النائب العام كما يفعل بقية المسؤولين، ولم يصدر عنه أي موقف معارض على تعيين بديل عنه من الحوثيين مع أنه لم يصمد في موقعه 90 يوماً رغم سيطرة الحوثيين على المشهد السياسي مثل هذه الظروف تساعد أي شخص على الإستمرار بعمله لعدم وجود عوامل الشد والجذب السياسي .

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *