التخطي إلى المحتوى
مصدر مسؤول يوضح حقيقة أنباء تسليم الحوثيين لصنعاء بدون قتال

 

بوابة حضرموت / متابعة

aas

 

كشفت مصادر مطلعة لـ«الشرق الأوسط» عن تغييرات كبيرة جرت على خطة تطهير المناطق المتاخمة بالعاصمة صنعاء٬ وسعي قبائل ووجاهات تحيط بالعاصمة إلى الانضمام إلى صفوف الشرعية.

 
إذ تشهد مناطق شمال وشرق اليمن عمليات عسكرية موسعة وتحركات للقيادات المحلية الموالية للشرعية باتجاهت طهير ما تبقى من تلك المناطق من الميليشيات الحوثية والقوات الموالية للمخلوع علي عبد الله صالح٬ وتظهر هذه التحركات تفكيكا لجبهات المتمردين الحوثيين في مأرب ومحافظة صنعاء٬ وتشير إلى تطورات كبيرة في سير المعارك بتلك المناطق.

 

وتجري معارك عنيفة في نهم بصنعاء و الجدعان وصرواح في محافظة مأرب٬ وسط تقدم كبير لقوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية.

 

في ذات السياق نفى نائب رئيس مجلس مقاومة صنعاء الدكتور شادي خصروف لصحيفة «الشرق الأوسط» الأنباء التي ترددت عن مفاوضات تجري لتسليم العاصمة صنعاء من دون قتال٬ وقال خصروف إن«هذا الكلام ليس له أساس من الصحة»٬

 

وأضاف: «طبعا٬ نحن نتمنى أن تسلم صنعاء سلميا اليوم قبل الغد٬ كما نتمنى أن نحقن كل قطرة دم يمنية وأن تكف قوى الانقلاب عن المقامرة والمكابرة والتغرير بالشباب صغار السن والدفع بهم إلى مهالك حروبهم العبثية».

 
وأشار القيادي خصروف أنه «لا توجد أي اتصالات أومفاوضات رسمية من قبل المقاومة مع قوى الانقلاب٬ التي ثبت٬ بالدليل القاطع٬ أنهم لا يعرفون معنى التفاهم أو الوفاء بالعهود٬ بدليل أن الزنازين والسجون ما زالت تعج بالآلاف من النشطاء والمعارضين والصحافيين».

 
لكنه أكد وجود اتصالات «فردية من قبل شخصيات ووجاهات قبلية تريد أن تتخلى عن الانقلابيين تماما والدخول في السلم٬ وهذا ما نراهن عليه بعد الله توفيق الله وجهود مقاومتنا الباسلة».

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *