التخطي إلى المحتوى
تفاصيل جديدة عن عملية التحالف التي استهدفت غرفة العمليات السرية بصعدة وأسفرت عن مقتل كبار قيادات الحوثي

بوابة حضرموت / متابعات

version4_yp16-11-2015-203931

 

سادت حالة من الانهيار والتخبط في صفوف المليشيات الحوثية عقب مقتل كبار قادتها في عملية نوعية للتحالف العربي في جبال منطقة فلة التابعة لمديرية ضحيان بمحافظة صعدة التي تعد معقل الجماعة الانقلابية.

 

 

وكشفت مصادر قبلية في صعدة لصحيفة «عكاظ» أن الميليشيات تعيش حالة تخبط وانهيار في صفوفها وأن التحركات في مناطق مطره ومران مريبة جدا، مرجحة أن يكون بين القتلى يوسف المدني أحد أكبر معاوني زعيم المتمردين ومستشاره السياسي والعسكري، مبينة أن الميليشيات دفنت أشلاء القيادات الحوثية في مقبرة الأسرة بمنطقة مطره وسط حالة من الغضب (السبت).

 

 

من جهته، أوضح الناطق باسم الجيش اليمني العميد سمير الحاج أن هناك معلومات بوجود خبراء أجانب بين القتلى في العملية النوعية بمديرية ضحيان بمحافظة صعدة شمال اليمن. لافتا إلى أن العملية وقعت فجر الخميس الماضي حيث كان هناك اجتماع للجنة مشتركة من قيادات الميليشيات الانقلابية التابعة للحوثي وصالح وبإشراف خبراء من حزب الله وإيران للتخطيط للمرحلة القادمة والحرب في صعدة وحرض حيث كان الاجتماع بمنطقة «زور فلة» المجاورة لمنطقة «الضميد» التابعة لمديرية ضحيان.

 

 

وأشار «المسؤول العسكري» إلى أنه فور ورود المعلومات تحركت طائرات التحالف العربي بمختلف تشكيلاتها وقصفت موقع الاجتماع الذي كانت عبارة عن غرفة العمليات والقيادة المشتركة والسرية للميليشيات الانقلابية التي تخطط وتدير منها الاعتداءات على المناطق الحدودية والحرب في صعدة والجوف وحرض وعدد من المدن اليمنية، مبينا أن مصير عبدالملك الحوثي وقيادات كبيرة لايزال مجهولا وهناك معلومات متضاربة يجري التأكد من صحتها عما إذا كان حاضرا الاجتماع مع الطبيب.

 

 

وأفاد بأن رئيس غرفة العمليات علي ثوره ونائبه وطبيب رئيس المتمردين وممثل المخلوع العميد عامر المراني من الحرس الجمهوري، إضافة إلى نجل شقيق زعيم المتمردين وابن أخته، وقيادات أخرى ميدانية من الدرجة الأولى، مؤكدا أن عدد قتلى العملية 18.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *