التخطي إلى المحتوى
صالح يتقدم بمبادرات (اللحظة الأخيرة)..الحوثي يرفضها.. ومراقبون يكشفون الخطة الجديدة !

بوابة حضرموت / متابعات

14-04-15-704169603 (1)

كشفت مصادر خاصة لقناة “صحافت نت تليغرام”، أن جماعة المسلحين الحوثيين، رفضت عدة مقترحات قدمها حزب المؤتمر الذي يتزعمه الرئيس السابق علي عبدالله صالح،

وبحسب المصادر، تقضی المقترحات التی قدمها حزب المؤتمر بتشكيل هيئة مشتركة بين الطرفين تكون شبيهة باللجنة الثورية العليا للحوثيين، حيث رفض الحوثيين عرض حزب المؤتمر و إصرت جماعة الحوثيين علی أستمرار اللجنة الثورية في إدارة مقاليد الأمور و تفرد الجماعة بالقرار و زحزحة المؤتمر من مفاصل الدولة مما أثار استياء المؤتمر الشعبي العام.

وكانت تقارير إخبارية ذكرت في وقت سابق أن الرئيس السابق علي صالح ظل يتردد علی السفارة الروسية بصنعاء من أجل تدخل السفارة و توسطها لدى جماعة الحوثي بحل اللجنة الثورية وتشكيل حكومة مشتركة و تفعيل دور مجلس النواب، و أفادت المصادر ان جماعة الحوثيين ترفض جميع الإقتراحات التی يتقدم بها حزب المؤتمر ضارب بجميع مطالبه بعرض الحائط.

في الأثناء أشار موقع “أبابيل نت” نقلاً عن مراقبين سياسيين، إلى وجود أزمة سياسية حقيقية قائمة بين الحوثيين و المؤتمر متمثلة في التوجة السياسي و الفكر الديني و طريقة حكم البلاد و كذلك الولاء الوطني الذي يحملة التياران ، متوقعين بأن يكون هناك موقف حازم وردة فعل لحزب المؤتمر خاصة بعد تقدم قوات الشرعية بأطراف صنعاء و حسم المعركة في العاصمة ،

ولم يستبعد هؤلاء المراقبون بأن انضمام قوات الحرس الجمهوري إلی صفوف الشرعية، كان برضی “صالح”،

بل وزادوا على ذلك بالقول: ” وقد لا نتفاجأ بأن تكشف لنا الأيام القادمة بأن يعلن “صالح” انضمامه إلی الشرعية او أصدار أوامره لبقية ألوية الحرس الجمهوري بالتخلی عن معارك الحوثيين والإنسحاب من ميادين القتال التی دمرت البلاد والعباد من أجل مطامع الحوثيين بالتفرد بالسلطة و أقصاء التيارات السياسية الأخرى وإعادة الحكم الإمامي الكهنوتي إلى البلاد.”

وقد تأتي هذه المواقف لصالح و حزبه نتيجة لتعنت جماعة الحوثيين و تكبرهم و رفضهم كل المقترحات و الروئ التی يقدمها “صالح” و حزبه في الشراكة في السلطة و إدارة البلاد.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *