التخطي إلى المحتوى
الرئيس هادي يكشف لأول مرة عما تضمنه اتفاق المخلوع والحوثي ويقول بأنه تم معرفة ذلك بـ”الصدفة”

بوابة حضرموت / الشرق الأوسط

1454523896396027500

 

كشف الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي عن اتفاق مبرم بين الرئيس المخلوع صالح وزعيم الجماعة الحوثية عبد الملك الحوثي يقضي بتقاسم السلطة السياسية والدينية على الطريقة الإيرانية٬ بحيث يصبح عبد الملك مرشدا دينيا على غرار الإمام الخميني ونجل الرئيس علي عبد الله صالح «أحمد» قائدا سياسيا٬ مشيرا إلى أن هذا الاتفاق تم كشفه ومعرفته عن طريق المصادفة.

 
وأشار هادي إلى انقلاب الميليشيات عليه٬ وعلل ذلك لأنه يحمل مشروع الدولة المدنية الحديثة ولديه مخرجات مؤتمر الحوار الوطني وهذه المخرجات لم تأِت مصادفة٬ وإنما وفق مبادرة خليجية وآلية مزمنة لتنفيذها وبإشراف ومتابعة من مجلس الأمن الدولي. وجاء ذلك خلال لقاء الرئيس اليمني أمس (الأربعاء) في مقره بقصر معاشيق جنوب عدن بقيادات محافظة الضالع المدنية والأمنية٬ بحضور نائب رئيس الجمهورية رئيس الوزراء خالد محفوظ بحاح٬ واللواء صالح عبيد أحمد مستشار الرئيس.

 
ولفت الرئيس هادي إلى أن سيطرة الميليشيات على اليمن تمثل خطرا ليس على اليمن فقط٬ وإنما على دول المنطقة عامة٬ مؤكدا أن إرادة الشعب دائًما منتصرة على المشاريع الصغيرة السلالية والفئوية الضيقة.

 
وتابع: «لولا دعم الأشقاء في دول الخليج ولولا حشد العالم لكانت البلاد تحت سيطرة الميليشيات المسلحة المهيمنة المستأثرة بـ90 في المائة من قوات الجيشوالأمن.

 

فهذا الجيش للأسف لم يقم وفق معايير وطنية سيادية٬ وإنما استأثرت به قبل المناطق المحيطة بالعاصمة صنعاء٬ لذا نحن نعيش هذه الوضعية التي تحتم علينا البدء من نقطة الصفر. وقد شرعنا مؤخرا وبتعاون الأشقاء في الخليج والسودان بتجهيز وأعداد نحو أربعة ألوية عسكرية مدربة».

 
وقال الرئيس هادي مخاطبا الحاضرين: «كانت الضالع سباقة في التحرر من الاستعمار عام 1967م ومثل سقوطها حينها فاتحة خير لسقوط بقية سلطنات وإمارات ومشيخات الجنوب٬ كان لتحريرها من ميليشيات الانقلاب أول بشارة خير لبقية محافظات اليمن التي بدأت النجاحات العسكرية تتوالى فيها بدًءا بعدن
ولحج وأبين وشبوة٬ والآن مأرب والجوف وتعز».

 
وأكد أن الأمور تسيير من نجاح إلى نجاح وأن الميليشيات وقيادتها المتمثلة بالحوثي وصالح لن تنجح في مشروعها الطائفي الاثني عشري المستورد من إيران٬ كاشفا عن إيفاد الميليشيات سنويا إلى قم في إيران 1600 طالب للفكر الدخيل على اليمنيين٬ منوها بأن الميليشيات تكذب حين تدعي أن دعوتها للمذهب
الزيدي٬ مشيرا إلى مطالبته لها بتأسيس جامعة للفكر الزيدي أسوة بجامعات الإيمان والشريعة في الحديدة والأحقاف في حضرموت.

 

وأضاف أن الحرب لها تبعات ونتائج كارثية تستوجب المزيد من الوقت والجهد للإيفاء بمتطلبات المواطن الأساسية٬ موضحا مسؤولية الدولة تتمثل بتوفير الصحة والكهرباء والمياه والتعليم والطريق٬ مشيرا إلى الأولوية في الحاضر تتركز باستتباب الأمن والاستقرار.

 
وجه الرئيس هادي الحكومة ممثلة بالوزراء المعنيين بتلك الخدمات بالنزول الميداني إلى الضالع وباقي المحافظات التي كانت مسرحا للحرب للوقوف على الاحتياجات وتلمس الواقع عن كثب والعمل على معالجة الإشكالات وتقديم الخدمات للمواطنين٬ مؤكدا إيلاء الدولة اهتمامها بأسر «الشهداء» الذين سقطوا
وهم يدافعون عن وطنهم ودحر العصابات الانقلابية التي عاثت في الأرض فساد ودمرت البنى التحتية وروعت النساء والأطفال وقتلت الأبرياء بطريقة تتنافىمع قيمنا الأخلاقية والإنسانية وعقيدتنا الإسلامية السمحة.

 
وأكد اهتمام الحكومة بدمج أفراد المقاومة في إطار الجيش الوطني٬ لافتا إلى تخرج عدد من الدفعات من رأس عباس والعند وغيرها باعتبارهم يمثلون عماد المستقبل ونواة للجيش الوطني الحق٬ موضحا بمواصلة الاهتمام بالمؤسسة العسكرية والارتقاء بمستوى حياتهم معيشيا وعسكرًيا وتأهيلا وتدريًبا بما يمكنهم
من أداء واجباتهم الوطنية تحت مختلف الظروف.

 
بدوره٬ قال نائب الرئيس رئيس الحكومة٬ المهندس خالد بحاح٬ إن الحديث عن الضالع ينبغي أن يكون بلهجة مختلفة نظرا لما حققته من انتصار على الميليشيات الانقلابية ودون دعم وإسناد كبيرين مثلما هو حال بقية المحافظات التي تم تحريرها أو في طريقها إلى التحرير.

 
وكشف بحاح عن أن الواقع أثبت ودلل حقيقة أن جيش البلاد الذي استنزف مقدرات البلد ليس إلا أسماء وهمية ومرتبات وهمية وتغذية وهمية٬ لافتا إلى مشاركة أمس (الأربعاء) في حفل تخرج دفعة عسكرية جديدة قوامها 1200 مقاتلا٬ وكذا تخرج سبع دفع عسكرية أخرى تلقت تدريباتها في معسكرات العند ورأس عباس وجزيرة عصب بإريتريا.

 
وأكد بحاح أن حكومته تجد ذاتها الآن أمام انهيار تام لكل مؤسسات الدولة٬ مشيرا إلى أن 21 سنة مضت لم تبق على شيء إلا وطاله العبث٬ وهو ما يحتم على الحكومة والرئاسة والمسؤولين بذل جهود مضاعفة واستثنائية فيما يعاد بناء الدولة من الصفر٬ منوها بأن ما حدث خلال الفترة التالية للتحرير يعد بمثابة
اجتهاد في ظل غياب الدولة٬ موضحا أن الشيء الإيجابي الذي يجب النظر إليه بتفاؤل هو أن الأصعب ذهب ولن يعود.

 
وكان محافظ الضالع فضل الجعدي وعدد من الحاضرين٬ قدموا عرضا بأهم الاحتياجات التي تحتاجها المحافظة٬ مشيرين في أحاديثهم إلى جملة من القضايا المؤرقة للسكان أو لقيادة المحافظة٬ منها ما يتعلق بأوضاع الأمن والجيش٬ وكذا تأخر دمج المقاومة بالجيش والأمن ومعالجة ملفات «الشهداء» والجرحى والكهرباء٬ فما زالت الضالع بلا تيار عمومي ومنذ انقطاعه نهاية مارس (آذار) الماضي على أثر تعرضها للتخريب جراء المواجهات.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *