التخطي إلى المحتوى
تفاصيل جديدة ومثيرة عن جلال بلعيدي ومكافأة أمريكية

بوابة حضرموت / متابعات

05-02-16-265015171

قُتل جلال بلعيدي القيادي البارز بفرع تنظيم القاعدة في اليمن في غارة جوية نفذتها طائرة أمريكية بدون طيار، بحسب أفراد من الأسرة. ووقع الهجوم حين كان بلعيدي في الطريق بين بلدتي زنجبار وشقرة على الساحل الجنوبي لليمن. وقال أحد أفراد الأسرة إن بلعيدي، المعروف باسم أبو حمزة، قتل مع حارسيه عندما تعرضت سيارتهم لهجوم في محافظة أبين.

وقال مسؤولون إن بلعيدي كان مسؤولا عن عدد من الهجمات من بينها إعدام جنود ذبحا. وقالت وزارة الخارجية الأمريكية إنه كان مسؤولا أيضا عن التخطيط لمهاجمة أهداف دبلوماسية غربية في العاصمة صنعاء في عام 2013.

ويُنحى باللائمة على فرع تنظيم القاعدة في اليمن في عدد من الهجمات غير الناجحة على أمريكيين، ومن بينها محاولة لإسقاط طائرة متجهة إلى الولايات المتحدة بقنبلة مخبأة في الملابس الداخلية للمفجر.

والقاعدة في اليمن مسؤولة عن محاولة أخرى لإرسال طرود متفجرة مخبأة في اسطوانات حبر لآلات طباعة في طريقها إلى الولايات المتحدة. وكانت الولايات المتحدة عرضت مكافأة قدرها خمسة ملايين دولار لمن يدلي بمعلومات عن بلعيدي لمزاعم عن ضلوعه في محاولة شن هجمات على مسؤولين دبلوماسيين غربيين في صنعاء في عام 2013. واستمرت الغارات الأمريكية بطائرات بدون طيار طول الحرب الدائرة في اليمن منذ 9 شهور.

وأفادت بعض وسائل الإعلام بأن بلعيدي انشق عن القاعدة وأصبح زعيما لفرع التنظيم الذي يُسمّي نفسه “الدولة الإسلامية” في اليمن.

وقتل ستة من عناصر تنظيم القاعدة في غارة أخرى شنتها طائرات بدون طيار بالقرب من مدينة الربوة في محافظة سبأ. يذكر أن القاعدة استغلت الحرب الدائرة بين الحوثيين وأنصار الرئيس السابق علي عبدالله صالح من جهة وبين أنصار الحكومة المعترف بها دوليا والتحالف العربي بقيادة السعودية من جهة أخرى حتى تتوسع وتمارس نشاطاتها بحرية، لكنها واجهت منافسة من تنظيم “الدولة الإسلامية”.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *