التخطي إلى المحتوى
صالح لا يعرف فرضة نهم ونقيل بن غيلان

بوابة حضرموت / متابعات

04-02-16-423255801

أشهرت الحروب مناطق لم يكن يعرفها كثيرون، خصوصا تلك التي استمرت فيها المواجهات مدة طويلة أو كانت المواجهات فيها مفصلية.

ومن بين المناطق اليمنية التي اشتهرت أخيرا بفعل الحرب، منطقة “فرضة نهم” التابعة لمديرية نهم شرقي العاصمة صنعاء، والتي دارت فيها، خلال الأيام الماضية، مواجهات عنيفة بين قوى الانقلاب وقوات الجيش الوطني، قبل أن تنتهي عصر اليوم الخميس بسيطرة قوات الجيش على المنطقة.

ولم يكن كثيرون يسمعون بمنطقة “فرضة نهم” كما لم يكن من سمعوا بها يتوقعون أن تدور فيها معارك عنيفة ومفصلية كالتي دارت فيها أخيرا.

ولأنها كذلك فقد ذكرها الرئيس السابق، علي عبد الله صالح، عام 2011م، حين خاطب الخارج بقوله: أنتم تتحدثون عن حلول لليمن ولا تعرفون “فرضة نهم” ولا “نقيل بن غيلان”، في إشارة إلى أن من يعرفون اليمن ومناطقها وتضاريسها هم المعنيون بإيجاد حلول لمشاكلها، وإن كان صالح نفسه واحدة من أعقد مشاكل هذا البلد.

غير أن المعارك الأخيرة أكدت أن صالح لا يعرف جيدا “فرضة نهم” ولا يعرف أيضا “نقيل بن غيلان” الذي من المتوقع أن يكون ساحة للمواجهات التالية بين قوات الجيش الوطني وبين قوى الانقلاب.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *