التخطي إلى المحتوى
مليشيا الحوثي يقدمون عشرات الآلاف من أفراد قوات الأمن الخاصة للقاعدة على “طبق من ذهب”.. ومصادر أمنية تحذر من مجزرة كبرى

بوابة حضرموت / متابعات

07-02-16-618436644

توقعت مصادر أمنية في العاصمة اليمنية صنعاء حدوث كارثة خلال الساعات القادمة جراء إصرار قيادات حوثية على تكديس عشرات الآلاف من جنود وضباط قوات الأمن الخاصة “الأمن المركزي سابقاً” أمام مكاتب البريد وهو الأمر الذي قد يستغله تنظيم القاعدة لتنفيذ عمليات انتحارية ستحصد أرواح المئات من الجنود.

وحذرت المصادر من عواقب هذه الخطوة التي وصفتها بالغبية والمشبوهة, مؤكدة في الوقت ذاته أن هذا التصرف يأتي في سياق الخلافات المتصاعدة بين صالح والحوثيين بهدف الانتقام منه حيث ما تزال النسبة الأكبر من قوات الأمن المركزي تدين بالولاء لصالح ونجل أخيه يحيى محمد عبدالله صالح الذي كان يشغل منصب أركان حربها لسنوات طويلة.

وقالت المصادر في تصريحات خاصة أن الحوثيين حولوا صرف مرتبات قوات الامن الخاصة الذي يبلغ عدد منتسبيها 70 الف فرد عبر مكاتب البريد, وتحديداً من مكاتب العاصمة صنعاءبهدف اسقاط اكبر عدد من اسماء المجندين لتجنيد بديلاً لهم من مليشيات الحوثيين, وكذلك الضغط على صالح من جهة والتضييق على جنود الأمن المركزي وعلى رأسهم الموالين للشرعية للقدوم إلى صنعاء وخصوصا من محافظتي مأرب وتعز , مشيرة إلى أن كل فرع يضم اكثر من 10 الف شخص فرداً وضابطاً.
وأضافت المصادر أن الحوثيين اتخذوا هذه الخطوة في ظل تسيب امني غير مسبوق في مكاتب البريد وأن اي شخص غريب بإمكانه حشر نفسه وسط الآلاف من الجنود المتكدسين منذ ثلاثة أيام في مكاتب البريد بدون تفتيش, وإن الذين تمكنوا من استلام رواتبهم لم يتجاوزا حتى الآن 20 %
بسبب الإجراءات الشديدة التي تتمثل بطلب البطاقة الشخصية من قبل مندوب الحوثيين في كل بريد, وعدم قبول البطاقة العسكرية, فيما معظم الافراد لايمتلكون بطاقة شخصية.

واستغربت المصادر من اغفال الحوثيين للجانب الأمني في مراكز البريد بيمنا يضعون في أماكن ليست بذات الأهمية العشرات من مليشياتهم لحمايتها.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *