التخطي إلى المحتوى
مقاومة صنعاء تعلنها : أمامنا خيار “وحيد” لحقن الدماء

بوابة حضرموت / عرفات مدابش 

1454781568080260000_0

 

قال عبد الله الشندقي٬ القيادي والمتحدث باسم المقاومة الشعبية بمحافظة صنعاء٬ أمس٬ إن الحوثيين وحليفهم المخلوع علي عبد الله صالح٬ أوصدوا كل الأبواب وصدوا المبادرات من أجل التوصل إلى حلول سلمية ولإيقاف الحرب الدائرة منذ قرابة عام في البلاد٬ جراء انقلابهم على الشرعية الدستورية ومخرجات الحوار الوطني٬ التي اتفق عليها اليمنيون. وأكد الشندقي أنه «لم يعد أمام المقاومة الشعبية والجيش الوطني٬ من أجل حقن دماء اليمنيين٬ سوى الخيار العسكري٬ الذي نستطيع٬ من خلاله٬ حقن دماء الطرفين».

 
وأضاف الشندقي٬ في تصريحات لـ«الشرق الأوسط» أن حقن الدماء سيكون «بسرعة وصولنا إلى صنعاء٬ لأنه كلما تأخرت المقاومة والجيش الوطني٬ في الوصول إلى صنعاء٬ زادت التضحيات والخسائر البشرية من الطرفين٬ وبالتالي فإن الحسم العسكري هو الخيار الوحيد المتاح أمامنا لإنقاذ شعبنا»٬ وأشار الشندقي إلى وجود ترتيبات لسرعة عمل السلطات المحلية في المناطق المحررة٬ وأنه بمجرد تصفية مديرية نهم بالكامل٬ سوف تبدأ السلطة المحلية (المجلس البلدي) في ممارسة مهامها وتلمس احتياجات المواطنين.

 
واستمرت٬ أمس٬ المواجهات في منطقة مسورة بمديرية نهم بين قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية٬ من جهة٬ والميليشيات الحوثية والقوات الموالية للمخلوع علي عبد الله صالح٬ من جهة أخرى٬ وقال مصدر ميداني لـ«الشرق الأوسط» إن التعزيزات العسكرية مستمرة في الوصول إلى المواقع التي باتت تحت سيطرة قوات الشرعية٬ وإن التعزيزات عبارة عن آليات عسكرية حديثة ومتطورة٬ إضافة إلى أن التعزيزات البشرية كانت عبارة عن كتائب عسكرية مدربة تدريبا عاليا ومؤهلة على التعامل مع التجهيزات العسكرية الحديثة٬ لكن المصدر الميداني أشار إلى إشكالية كبيرة تواجه قوات الجيش والمقاومة في استكمال تطهير معسكر الفرضة٬ الذي ما زال بعض الجيوب بداخله للحوثيين. وقال إن «تلك الإشكالية تكمن في آلاف الألغام المزروعة حول المعسكر٬ الذي بات في حكم المسيطر عليها٬ حيث لم تعد للقوة المحاصرة بداخله أي تأثير أو دور عسكري على الإطلاق ولا تستطيع التحرك لأي اتجاه٬ كما أن الإمداداتلا تصل إليها».

 
وذكر المصدر الميداني أن هناك انهيارات كبيرة في صفوف الميليشيات في مناطق القتال٬ بشرق صنعاء٬ ودعا أبناء القبائل إلى حقن دماء أبنائهم من الزج بهم٬ من قبل الميليشيات٬ في أتون صراع مسلح «سوف يخسره الحوثيون عما قريب بإذن الله».

 
وجاءت هذه الدعوة٬ ردا على سؤال لـ«الشرق الأوسط» حول جدوى قيام الميليشيات الحوثية بسحب الكثير من المقاتلين من أبناء مديرية نهم والمديريات المجاورة في إطار محافظة صنعاء٬ من جبهة القتال في محافظة تعز ونقلهم إلى صنعاء للمشاركة في القتال في تلك الجبهات٬ وقال إن أبناء تلك المناطق الشمالية «المغرر بهم٬ يدفعون ثمن تمرد الحوثي وصالح٬ سواء من كانوا في صفوف القوات المسلحة الموالية للمخلوع أو في صفوف الميليشيات الحوثية٬ ولذلك نجدد لهم الدعوة إلى ترك الانقلابيين والعودة إلى أحضان الشرعية التي تمثل الجمهورية والشرعية».

 
وجاءت دعوة القيادي الميداني في المقاومة اليمنية إلى القبائل والمقاتلين٬ في وقت ذكرت مصادر محلية بصنعاء٬ أمس٬ بأن الميليشيات الحوثية قامت بعمليات دهم لعدد من القرى والعزل في ضواحي العاصمة٬ وتحديدا مناطق وادي ظهر وهمدان٬ كما قامت باعتقال عدد من الأشخاص بتهمة الانتماء للمقاومة الشعبية٬ بعد أن نصبت الميليشيات عددا من النقاط العسكرية على مداخل ومخارج القرى والتجمعات السكانية الحضرية القريبة منها.

 
إلى ذلك٬ بدأت المقاومة الشعبية في إزالة الشعارات والملصقات الدعائية لجماعة الحوثي في مديرية نهم وحتى آخر نقطة ترابط فيها المقاومة وقوات الجيش الوطني٬ شرق العاصمة صنعاء٬ وشعارات الحوثيين هي عبارة عن شعار «الصرخة» الإيراني٬ الذي يدعو بالموت لأميركا وإسرائيل٬ وهو الشعار الذي لم يعرفه اليمنيون سوى في السنوات القليلة الماضية٬ عندما بدأ الحوثيون في ترديده داخل المساجد في العاصمة صنعاء٬ بعد ترديده في محافظة صعدة معقلهم الرئيسي.

 
وقال شهود عيان لـ«الشرق الأوسط» إن المقاومة وقوات الجيش قامتا باستبدال تلك الشعارات «العدائية» بالعلم الوطني وشعارات أخرى٬ منها «قادمون يا صنعاء»٬ وشعارات أخرى تشير إلى التسامح وإلى قرب وصول قوات الشرعية إلى العاصمة صنعاء٬ وإلى أن الشرعية تحمل معها دولة النظام والقانون والمساواة بين اليمنيين٬ بعيدا عن العصبية والسلالية.

 
وفي العاصمة صنعاء أكدت لـ«الشرق الأوسط»٬ بعض الأوساط٬ بأن هناك ترحيبا باقتراب قوات الشرعية٬ خاصة في ظل القبضة الحديدية التي تمارسها الميليشيات وبقايا أجهزة الأمن والمخابرات الموالية للمخلوع علي عبد الله صالح٬ ضد المواطنين٬ وقال عدد من العاملين في المجال التجاري إن عناصر الانقلابيين يبثون أخبارا مفزعة بين المواطنين بشأن حدوث أعمال سلب ونهب إذا دخلت قوات الشرعية إلى العاصمة٬ في الوقت الذي يستمرون في عمليات ابتزازهم للتجار ورجال الأعمال للتبرع لصالح ما يسمى «المجهود الحربي»٬ رغم حالة الركود الكبيرة التي تشهدها الأسواق في صنعاء.

 
وسيطر التقدم الكبير للمقاومة والجيش واقترابهما من صنعاء٬ على اهتمامات كل الأوساط اليمنية٬ وأكد سياسيون يمنيون أن موعد سقوط انقلاب الحوثيين وصالح قد اقترب٬ وقال الدكتور نجيب غلاب٬ رئيس منتدى الجزيرة والخليج للدراسات إنه «بعد الفشل الذريع للانقلاب الذي يراه الجميع٬ بلا استثناء حتى صانعي اختطاف الدولة ومن تبعهم٬ بات لديهم يقين أن السقوط حتمي وأن عملية التحرير تحقق أهدافها يوميا». وأضاف أن «الأهم من ذلك هو أن القوى الاجتماعية في محيط صنعاء القبلي ومؤسسة الأمن والعسكر والكتلة الشعبية في أمانة العاصمة٬ جميعهم بلغوا مرحلة النضج والتحفز للمشاركة في إنهاء
سيطرة الميليشيات الحوثية فقد بلغ ظلمهم مداه ومثلوا لعنة وكارثة مكتملة الأركان على اليمن دولة ومجتمع٬ وتتكسر شوكتهم يوميا ويمثل التحرك في حزام صنعاء القبلي متغيًرا جذرًيا في غاية الأهمية وستتسع الانتفاضة مع الوقت».

 
وذكر غلاب أن «صنعاء أصبحت جاهزة للتحرير ولم يبق إلا ترتيب أوراق التحالفات وإعادة بناء مسارات الانتفاضة القادمة ونسج روح المقاومة الجمهورية في التحام يوحد الصفوف لتحقيق نصر ناجز قادر على تجاوز المخططات الحوثية للفوضى بعد سقوطهم الذي أصبح خيارا شعبيا لا مفر منه».

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *