التخطي إلى المحتوى
مصير مأساوي لقائد مجموعة الدبابات المدافعة عن عدن في كالتكس 2015 .. “فيديو + صور”

بوابة حضرموت / متابعات

1454871135

يواجه قائد مجموعة الدبابات التي دافعت عن جبهة كالتكس خلال الحرب الأخيرة بمدينة عدن واقعا صعبا اليوم عقب تنكر كافة القيادات العسكرية وقيادات المقاومة الجنوبية له .

ويحكي ” محمد الحميس” وهو قائد دبابة بمعسكر اللواء 39 مدرع تجربة مريرة عاشها خلال الأشهر الماضية عقب إيقاف الحوثييين لمرتبه العسكري ورفض قيادة المنطقة العسكرية الرابعة الاستجابة لنداءات استغاثة وجهها .

حينما فرت القيادات العسكري كان “الحميس” احد قلائل من العسكريين الجنوبيين الذين ثبتوا في مواجهة الحوثيين وقوات صالح .

“الحميس” كان احد عسكريين قلائل استجابوا لنداء الأهالي بمديرية المنصورة في الـ 28 من مارس وغادر قريته “السلامية” بمديرية لودر بمحافظة أبين .

يضيف في حديث لصحيفة “عدن الغد” بالقول:” وصلنا إلى معسكر اللواء 31 مدرع ببير احمد حيث قمنا وتحت إشراف القيادي في المقاومة “أديب العيسي” بتحريك عدد من الدبابات إلى جولة كالتكس حيث أقمنا جبهة دفاع عن المنصورة يومها .

استمر الحميس قائدا لمجموعة الدبابات في كالتكس حتى إصابته في الـ 3 من مايو خلال اشتباك مع عناصر ميليشيا الحوثي .

أصيب “الحميس” بجروح اثر انفجار الدبابة التي كان يقودها ونقل إلى مستشفى النقيب الذي ظل فيه 21 يوم .

خرج من المستشفى في الـ 25 مايو ليعاود الالتحاق بموقعه في كالتكس ويشارك لاحقا في معركة تحرير مطار “عدن الدولي”.

بعد تحرير “عدن” قال الحميس انه وجد ان مهمته انتهت وغادر إلى قريته بابين ليواصل تلقي العلاج.

أوقف الحوثيون مرتبه العسكري بشكل كامل وبسبب ظروفه المعيشية الصعبة عاد إلى عدن وسعى لمقابلة قائد المنطقة العسكرية الرابعة اللواء احمد سيف اليافعي لكن دون جدوى .

حاول “الحميس” مقابلة عدد من القيادات الأمنية والعسكرية وقيادات المقاومة التي تسلمت دعم قوات التحالف لكن ايضا دون جدوى .

بصعوبة “وصل الحميس” إلى مقر صحيفة “عدن الغد” ليحكي تجربة مقاتل انطلق إلى جبهات القتال ملبيا دعوات وطنية وقوبل لاحقا بحالة من الاجحاد والنكران .

يوجه “الحميس” ندائه الإنساني الأخير ويؤكد انه اليوم وأسرته وجميع أفرادها يواجهون الموت “جوعا”.

والى جانب ذلك فان “الحميس” لايزال يعاني إصابة بالغة تعرض لها خلال مواجهات شبك المطار ولم يجد من يلتفت اليوم لعلاجه .

تضع “عدن الغد” معاناة هذا المقاتل البطل هنا في مواجهة قرائها الكرام واهل الخير لمن يملك قدرة مساعدته في انجاز علاجه، والصحيفة تضع مناشدة “الحميس” هنا وهي تدرك كل الادراك بان الحكومة وقيادة المنطقة العسكرية الرابعة لن تلتفت إلى معاناة الرجال الابطال الذين ثبتوا في حين فر أشباه الرجال .

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *