التخطي إلى المحتوى
شـاهد .. بيان الإعلام الأمني حول أحداث واشتباكات تطهير عدن من الإرهاب يتوعد بمفاجآت

بوابة حضرموت / عبدالرحمن النقيب

12674240_1122625067749586_210526063_n

 

نفذت وحدات من الأجهزة الأمنية بعدن بمساندة رجال المقاومة حملة أمنية لتمشيط مديرية المنصورة وإخراج الجماعات المسلحة من العابثين بالأمن والإستقرار ومرتكبي جرائم القتل والإغتيالات والتفجيرات التي استهدفت قيادات الدولة ورجال الأمن والمواطنين .

 

وتأتي هذه الحملة الامنية امتدادا للخطة الأمنية الأولى ووفقا للإجتماع الذي عقد يوم أمس الأحد للجنة الأمنية العليا بمشاركة قيادات من قوات التحالف العربي الذي خرج الاجتماع بالموافقة على تنفيذ الخطة الأمنية لاستتباب الوضع الأمني واستقراره بعدن بعد تحريرها من ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح واستكمال خطة الانتشار الامني صوب بقية المديريات التي كانت تعبث بها الجماعات المسلحة الإرهابية وفي مقدمتها مديريات المنصور والشيخ عثمان ودار سعد .

 

 

وأكد مصدر امني أن اليوم حان وقت تطهير المنصورة من الجماعات المسلحة التي عرقلة عجلة الأمن والبناء من خلال تنفيذ الإغتيالات وتفخيخ السيارات وتفحيرها في رجال الأمن وقيادات الدولة والمواطنين لغرض زعزعة الامن والإستقرار لصاح أجندة تتبع الحوثي والمخلوع وقررت الأجهزة الأمنية بتطهير مديرية المنصورة من هذه الجماعات الإرهابية وبسط الأمن والإستقرار فيها بعد رفض هذه الجماعات تسليم انفسها للأجهزة الأمنية والضرب بيد من حديد لمن تسول له نفسه المساس بأمن وإستقرار العاصمة عدن .

 
حيث توغلت وحدات من الأمن في شارع التسعين والاحياء السكنية القريبة منه بعد تمكنها من تأمين جولة كالتكس والخط الرابط بين البريقا والمنصورة وبدأت قوات الأمن بتنفيذ حملة ملاحقة الجماعات المسلحة التي انسحبت من موقع الاشتباكات في اطراف المنصورة من اتجاه جولة كالتكس والبلدية والغزل والنسيج الى أمام المجلس المحلي حيث توعدت الأجهزة الأمنية والمقاومة بضربات موجعة للجماعات المسلحة وأعلنت أجهزة الأمن أن في الساعات القادمة ستكون مفاجآت جديدة وسيتم الإعلان عنها لاحقا حتى يتم بسط الأمن والإستقرار في عموم مديريات المنصورة والشيخ عثمان ودار سعد وتطبيق خطة الانتشار الامني المعلن عنها مسبقا ضمن المرحلة الثانية للخطة الامنية حتى تشمل جميع مديريات العاصمة عدن .

 
وستكون مديرية المنصورة منصورة بإذن الله تعالى .

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *