التخطي إلى المحتوى

سأعرض لكم ملاحظاتي على شكل نقاط ثم سأضع تعليقي الشخصي عليها :

1- بدأ المقال بذم التحالف و الحكومة الشرعية .
2- أعلان ان قوات الشرعية ستخسر المعركة لصالح القاعدة .
3- وصف جميع المحافظين الذي عينهم الرئيس هادي (المحافظ الاسبق نايف البكري و الشهيد جعفر و المحافظ الحالي عيدروس بأنهم عاجزين و انهم ” قوة الحكومة الشرعية الهشة ” .
4- يصف المشهد السياسي الجنوبي بالغامض و العسكري بالمرتبك .
5- كرر ذم قوة التحالف و اعلن ان الامور ستسير نحو المزيد من التدهور في كافة المستويات !!! .
6- حمال التحالف مسؤلية الوضع في الجنوب ووصف موقفهم بانه اهمال مناطق الجنوب .
7- يخبرنا ان هناك قطاع شعبي سيدعم ” الحوثي ” للقضاء على القاعدة و الجماعات المتشددة المسلحة .
8- طالب بدمج المقاومة الجنوبية .
9- وصف بان حالة التأيد الشعبي للشرعية و دول التحالف بانها موجودة حتى اليوم !!
10- اتهام مباشر للمملكة العربية السعودية بأنها لا تهتم بالمناطق الجنوبية المحررة .
11-اتهم السعودية بان تحرك السعودية غالبا ما يكون في الوقت الضائع .
12-وصف تحرك السعودية انه جاء متأخر بعد ما تحرك الحوثيين شمالا و جنوبا .
13- اتهم السعودية بصورة مبطنة انها هي سبب القوة المتصاعدة للحوثيين .
14- ختم المقال بذم الحكومة الشرعية و المملكة العربية السعودية ووصفة (بالتدخل المتأخر) و انه تكرار لتجارب فاشلة .

 

تعليقي الشخصي :
رغم ايماني المطلق بحرية الرأي و التعبير الا ان هذا المقال اذا لم يكن نشر في عدن الغد لقلت ان الذي كتبة و راجعة و نشرة في موقعة الاخباري احد اعداء الوطن الذين لا ولاء لهم الا لعفاش .. للاسف هذا المقال ابتدأ و انتهى بالهجوم على الحكومة الشرعية و قوات التحالف وخص العداء للملكة العربية السعودية في اكثر من جملة و اكثر من فقرة .

 
يتوعد القراء بتدهور الخدمات في” جميع المستويات ” في المناطق المحررة ثم يهدد الشرعية وقوات التحالف بانه هناك شريحة واسعة ستأيد الحوثي ضد القاعدة في حالة من الغباء و تكرار للمصطلحات العفاشية وانا أاكد لكم ان الشعب سيلتف حول قيادتة السياسية و الشرعية ضد كل التحديات و اهما و اكبرها هم اذناب عفاش .
النقطة الوحيدة التي ايدتها من بين كل هذه الفوضى هي قضية دمج المقاومة الجنوبية للجيش الوطني الشرعي و يجب ان تكون وفق معايير علمية عسكرية .

 
انا بصراحة متفاجىء من هكذا مقال يصنفه كاتبة بانه سياسي ثم نراه يهاجم الحكومة الشرعية و قوات التحالف و يتوعد الناس بايام سوداء وخدمات متدهوره في كافة الاصعدة و المستويات و لا يذكر عفاش و اذنابة الجنوبيين بكلمة الا اذا كانت هناك علاقة حميمية بين الكاتبين و العفاشيين في الجنوب .

 

محمد باهارون 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *