التخطي إلى المحتوى
صالح يزور هذا المعسكر ويأمر بتوجيهات عاجلة

بوابة حضرموت / متابعة

12715784_594417004051538_5686934767908723702_n

 

نقلت قناة البي بي سي البريطانية عن مصادر في العاصمة صنعاء أن مليشيات الحوثي وقوات صالح تصدت لمحاولة زحف من جانب القوات الموالية للحكومة اليمنية المعترف بها دوليا نحو العاصمة صنعاء، حسب مصادر إعلامية يسيطر عليها الحوثيون.

 
وقالت قناة المسيرة التابعة للحوثيين إن الزحف جاء من جبهة بلدة نهم في ريف صنعاء مساء الثلاثاء وبإسناد جوي من مقاتلات التحالف العسكري العربي بقيادة السعودية

 
ونقلت القناة عن نشطاء مقربون من الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح إنه زار يوم الاثنين الماضي بلدة بني حشيش والتقى هناك بحشود من قوات الحرس الجمهوري الموالية له.

 
وحسب النشطاء، فإن هذه الحشود تستعد للالتفاف على القوات الحكومية في بلدة نهم.

 
وقالوا إن صالح، حليف الحوثيين، حث القوات على ضرورة أن تستعيد بأسرع وقت ممكن البلدة التي سيطرت عليها منذ أيام القوات الموالية لحكومة الرئيس المعترف به دوليا عبد ربه منصور هادي.

 
ونقل النشطاء عن صالح قوله لأتباعه إن نهم أهم جبهة في اليمن في الوقت الحالي باعتبارها الحزام الأمني لحماية العاصمة صنعاء.

 
وأعلنت ما تعرف بالمقاومة الشعبية في ريف صنعاء أنها تقدمت عدة كيلومترات بعد مواجهات عنيفة خاضتها مع الحوثيين وقوات الحرس الجمهوري الموالية لها مساء الثلاثاء.

 
وقالت إن مقاتليها باتوا على مشارف بلدة أرحب التي ستتيح السيطرة عليها التحكم كليا في البوابة الشمالية للعاصمة صنعاء، بحسب قيادات ميدانية في “المقاومة”.

التعليقات

  1. ياجماعة ثعيل انتم مشهورين بالكذب والمبالغات مثل تقدم فوات الميقاومه الشعبيه الاخوانيه في تاعيز بقيادة الميخلافي رامبو لكم اكثر
    من عشره اشهرالميقاومه الشعبيه احتلت وقتلت وكماهو معروف انتم وجزيرة قطرفقط فبركو اخباروبالغو وطبعا هذه هي مهمة مراسلين
    القنوات والمواقع االدحابشه وقطر تدفع لهم قطرللدعايه وتهويل لميقاومة تاعيز بقيادة الاحونجي رامبو الميخلافي يا ناقلين الاخبارخففوها شويه عسى القاريئ يصدقكم مو قو ويجب علينا فك الارتباط من الوحله اليمنيه العفنه لنضمن لنا ولاجيالنا حياه حره كريمه ومستقبل امن ومتطور
    خففو شويه من مبالغاتكم وزمن التهويل والمبا لغات وفبركة اخبارمبالغ فيها ولى لاننا في تطورمذهل لنقل الاخبار والكذب حبله قصير

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *