التخطي إلى المحتوى
مليشيات الحوثي تصدر عشرات الجوازات المزورة بأسماء قيادات ميدانية وإدارية استعداد للهروب “تفاصيل”

بوابة حضرموت / متابعات

11-02-16-939175631

قالت صحيفة الشرق الاوسط ان ميليشيا الحوثيين التي تسيطر على إدارة الجوازات ومركز المعلومات الرئيسي في صنعاء أصدرت عشرات الجوازات المزورة بأسماء قيادات ميدانية وإدارية، تمهيدا لإخراجهم من البلاد بواسطة زوارق صغيرة ترسو في موانئ إقليم تهامة.
ويعمل محمد علي الحوثي رئيس اللجنة الثورية العليا لما يعرف بـ«أنصار الله»، الذي فّر إلى الحديدة قبل عشرة أيام، على تنسيق عملية تهريب القيادات القادمة من صنعاء، بالتنسيق مع جهات خارجية، وفقا لم ذكرته مصادر عسكرية لـ«الشرق الأوسط»، وذلك من خلال التواصل ودفع مبالغ مالية كبيرة لإخراج القيادات، قبل دخول الجيش الوطني والمقاومة الشعبية إلى صنعاء، عبر موانئ ثانوية منها الخوبة، والطائف، والخوخة، والحيمة.
وفي حين لم تتضح الوجهة الرئيسية لإخراج القيادات الحوثيين من اليمن، إلا أن مسؤولين يمنيين أكدوا أن المعلومات المرصودة في الأيام القليلة الماضية تشير إلى أن طهران رحبت باحتضان القيادات الكبيرة المعلومات المرصودة في الأيام القليلة الماضية تشير إلى أن طهران رحبت باحتضان القيادات الكبيرة للحزب، على أن يجري إدخالهم بجوازات وأسماء مختلفة كي تتمكن من حمايتهم، في حين شدد المسؤولون على أن الحكومة ستلاحق هذه القيادات إن ثبت تورطهم في قتل المدنيين وتدمير البنية التحتية للبلاد.
ونقلت صحيفة الشرق الاوسط عن نايف البكري، وزير الشباب والرياضة اليمني، لـ«الشرق الأوسط»: «إن ميليشيا الحوثي تعمل في هذه الأثناء على إخراج قيادتها من البلاد بأي شكل كان، لضمان سلامتهم وعدم وقوعهم في قبضة الجيشالوطني، وذلك من خلال إخراج هذه القيادات من صنعاء باتجاه الحديدة التي رصدت في اليومين الماضيين».
وأضاف البكري أن «عملية إخراج القيادات من صنعاء تجري عبر مهربين لإيصالهم إلى الحديدة، التي يقطن فيها الآن ومنذ عدة أيام محمد علي الحوثي، رئيس اللجنة الثورية العليا في ما يعرف بـ(أنصار الله)، الذي يعمل على استخراج الجوازات المزورة وتسليمهما للقيادات الحوثية، ومن ثم إخراجهم عبر موانئ إقليم تهامة إلى إيران عبر محطات إقليمية».
ولفت وزير الشباب والرياضة إلى سيطرة الميليشيات على مصلحة الجوازات، بعد أن طردوا العاملين ومنسوبي الإدارة من وظائفهم، مما أتاح لهم الفرصة لاستخراج جوازات سفر غير نظامية، خصوصا أن الحوثيين استخرجوا بحسب المعلومات التي تم رصدها وثائق سفر «دبلوماسية» كي يتمكنوا من التحرك والسفر إلى عدد من الدول دون مساءلة قانونية.
وأكد البكري أن قيادات الانقلابيين لن تكون لهم وجهة سوى إيران، إذ تعد الدولة الوحيدة التي رحبت باستضافة القيادات الفارين من صنعاء والحديدة، لافتا إلى أن هذا غير مستغرب من دولة قدمت كل الدعم العسكري والمالي للميليشيات، بهدف إدخال البلاد في نفق مظلم، موضحا أن هذه التحركات السريعة والسرية التي تنفذها الميليشيات تأتي بالتزامن مع التقدم العسكري للجيش الوطني والحصار الذي يفرضه على صنعاء معقل القيادات في الحزب، وتضييق الخناق عليهم، الأمر الذي دفعهم إلى الخروج بشكل سريع وعاجل من البلاد لضمان سلامتهم.
وأشار البكري إلى أن الجيش والمقاومة الشعبية تمكنا من الوصول إلى عمق صنعاء، ونشر كثير من الملصقات التي تدعو المواطنين إلى دعم المقاومة وحثهم للقيام بأعمال ردع للميليشيا التي بدأت تدرك خطورة الوضع وما هم فيه من داخل المدينة وخارجها، ورصد الجيش دعم كبير من المواطنين للشرعية ورفضهم لهذا الانقلاب.
وتعد عملية تزوير جوازات السفر من الإدارة المسؤولة عن استخراجها الأولى من نوعها على المستوى الدولي، إذ لم تسجل أي دولة تقوم باستخراج جوازات سفر ووثائق رسمية من الجهة المخولة بذلك، حيث يرى مراقبون أن هذه العملية تدل بشكل واضح وصريح على حجم الفساد والتلاعب من قبل ميليشيا الحوثي وحليفهم علي صالح بمؤسسات الدولة التي تكون سيادية حتى في حالة الحروب.
وفي هذا السياق، قال عبد الحفيظ الخطامي، صحافي وناشط اجتماعي في الحديدة: «إن الجمعيات الحقوقية في المدينة رصدت خلال الأيام الماضية وجود محمد على الحوثي في محافظة الحديدة منذ أسبوع، وهو ما أكدته مصادر في الإدارة الحكومية، معللة سبب بوجوده لترتيب مغادرة عدد من قيادة ميليشيات الحوثي للفرار عبر منافذ التهريب بسواحل محافظة الحديدة مع اقتراب الجيش الوطني من العاصمة صنعاء وسيطرته على ميدي واقترابه من محافظة الحديدة».
وقال الخطامي إنه من خلال التواصل مع مسؤولين في إدارة الجوازات أكدوا أن عملية صرف جوازات تجري لعدد من القيادات الحوثية هم وعوائلهم منذ عدة أيام، ومنها قيادات كبيرة، بينما أكد مسؤولون في الميناء أن قوارب خاصة أعدت وهيئت في ميناء الحديدة وفي موانئ ثانوية، منها الخوبة، والطائف، والخوخة، والحيمة.
وأشار الخطامي إلى أن مغادرة محمد علي الحوثي صنعاء ونزوله في هذا التوقيت والظروف العسكرية التي تعيشها جماعته، الذي يعد من القيادات الرئيسية في الحزب، يؤكد أن الجيش الوطني أحكم الخناق على صنعاء، وبات الهرب الوسيلة الوحيدة لسلامتهم، خصوصا أن المدعو محمد قدم مع هالة إعلامية موالية للحزب تنقل تفقده وزياراته للإدارات الحكومية، بهدف إبعاد المراقبين عن سبب وجوده الرئيسي في نقل وتهريب القيادات الكبيرة من الميليشيا».

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *